ترحيب بإعتراف مدفيديف بإستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18912/

لقي قرار إعتراف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بإستقلال كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا ترحيباً من قبل بعض الشخصيات السياسية التي طالبت حكوماتها بالمسارعة الى إتخاذ موقف مماثل حيال الجمهوريتين.

تكفل جميع المواثيق الدولية حق الشعوب في تقرير مصيرها والعيش في دول تضمن حقوقها وتصون ثقافتها وتاريخها، وهو الأمر الذي تبرره كل المعايير الأخلاقية. وبعيداً عن الأصوات القادمة من الغرب والمرتكزة على مصالح آنية تعتمد في نظرتها الى قضايا الآخرين على معايير مزدوجة أقل ما يمكن القول عنها انها فقدت حسها الإنساني بالكامل، فإن ردود الفعل في عدد من العواصم كان مرحباً بالخطوة الروسية وداعماً لها. فقد عبر المواطنون في موسكوعن فرحتهم بقرار الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الإعتراف بإستقلال جمهوريتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا خصوصاً بعد العدوان الجورجي على الشعب الأوسيتي وبعد التضحيات التي قدمها في مواجهة جنون ساكاشفيلي المدعوم من الغرب.

واكد هؤلاء المواطنون عن ثقتهم بأن هذه الخطوة ستزيد الشعب الروسي قوة ووحدة، لأن القضية التي دعمها جيش بلادهم قضية عادلة.

ويقول أحد المواطنين الروس بهذا الصدد: "أعتقد أنه أمر طبيعي... لا يوجد هناك أي تهديد لنا... بل على العكس، فهذا أفضل؛ فنحن سنظهر للعالم بأنه من غير الممكن اخافتنا... فالروس سيصبحون أكثر وحدة".

وفي تركيا نظم المئات من أعضاء جاليات جمهوريات القوقاز مظاهرات حاشدة في مدينة إسطنبول دعما لإعتراف روسيا بإستقلال جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.
وحمل المتظاهرون الأعلام الروسية والأبخازية وأعلام أوسيتيا الجنوبية، بحسب ما اوردته قناة "أن تي في" الروسية.

من جانبه دعا زعيم المعارضة الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش حكومة بلاده الى دعم الإرادة الحرة لشعبي الجمهوريتين ورغبتهم الحقيقية والمشروعة في الإستقلال.

وأكد يانوكوفيتش أن هذه الخطوة تشكل استمرارا منطقيا للخط الذي اعتمده الغرب عندما اعترف باستقلال اقليم كوسوفو عن صربيا.

من جهتهم اعتبر برلمانيو بيلاروسيا هذه الخطوة الروسية أمراً مشروعاً ومبرراً، خصوصاً بعد الطريقة التي تعامل وفقها الغرب مع صربيا.

وشدد أعضاء لجنة العلاقات الدولية في البرلمان البيلاروسي على دعمهم الكامل لقرار الرئيس الروسي وطالبوا حكومة بلادهم السير على خطى روسيا في الإعتراف بإستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وبحصول هاتين الجمهوريتين على اعتراف الجارة الكبرى، تكونان قد قطفتا اولى الثمار. 
يمكنكم الإطلاع على إحتفالات سكان تسخينفال بقرار الرئيس مدفيديف حول إستقلال أوسيتيا الجنوبية في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)