الشرق الاوسط والقوقاز في اجندة المباحثات السورية - الفرنسية

أخبار العالم العربي

المعلم وكوشنيرالمعلم وكوشنير
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18879/

قال كوشنير إن محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد تناولت التطورات في منطقة القوقاز والشرق الأوسط والمخاطر التي تحيق بالسلام المنشود في كلتا المنطقتين. من جهة أخرى قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان المفاوضات بين سورية وإسرائيل لم تتقدم بما فيه الكفاية لتصبح مفاوضات مباشرة.

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان المفاوضات غير المباشرة بين سورية وإسرائيل برعاية تركية، لم تتقدم بما فيه الكفاية لتصبح مفاوضات مباشرة.
وقال المعلم إن الطرفين مازالا يبحثان في حل المسائل القائمة التي هي موضع نقاش وأبرزها توصيف خط الرابع من حزيران 1967. جاء ذلك أثناء لقاءه بنظيره الفرنسي برنار كوشنير يوم الإثنين في دمشق.
وأضاف الوزير السوري إن كوشنير بحث مع الرئيس الأسد التحضيرات لزيارة الرئيس نيكولا ساركوزي في الأسبوع الأول من الشهر القادم وسبل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وفي مقدمتها سبل دفع عملية السلام إضافة إلى الوضع في لبنان والعراق وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
من جانبه أكد الوزير الفرنسي في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره السوري أن محادثاته مع الرئيس الأسد تناولت الوضع في العراق وايران وعملية السلام في الشرق الأوسط.،  كما تم التباحث في التطورات في منطقة القوقاز والمخاطر التي تحيق بالسلام المنشود في كلتا المنطقتين.
وأضاف كوشنير أن فرنسا كرئيسة للاتحاد الأوروبي تتحمل مسؤولياتها في الشرق الأوسط.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي  نهاية العام الجاري موعدًا أقصى لتبادل السفراء بين سوريا ولبنان لأول مرة.
هذا واتفق الطرفان السوري والفرنسي على التعاون في مجال استكشاف النفط وتوليد الطاقة الكهربائية بالإضافة للاستثمار في الطاقات المتجددة والبديلة والنقل الجوي ودعم التأهيل والتدريب في مجال الإدارة العامة.
على الصعيد نفسه أكد الرئيس الأسد خلال لقاءه بكوشنير ضرورة اعتماد الحوار والدبلوماسية كأساليب وحيدة لحل الصراعات، موضحاً  أن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية هو الضمان الوحيد لتحقيق الأمن والسلام الدائمين في منطقة الشرق الأوسط.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية