بشار الاسد : قضايا القوقاز والشرق الاوسط متشابهة لحد كبير

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18681/

قال الرئيس السوري بشار الاسد اثناء مباحثاته مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مدينة سوتشي الروسية في يوم 21 أغسطس/آب ان قضايا القوقاز والشرق الاوسط متشابهة لحد كبير ، وان سوريا تتفهم جوهر الموقف الروسي ، وتتخذ من جانبها موقف التفهم من العملية العسكرية باعتبارها ردا على استفزاز الجانب الجورجي.

تقف سوريا موقف  التفهم  من اعمال روسيا الرامية الى حل النزاع في اوسيتيا الجنوبية ، وتعتبرها ردا على الاستفزاز من جانب جورجيا ، أعلن ذلك الرئيس السوري بشار الاسد  أثناء مباحثاته مع دميتري مدفيديف رئيس روسيا الاتحادية.ويجري اللقاء بين الرئيسين في مدينة سوتشي المقر الصيفي لرئيس روسيا.
ويعتقد بشار الاسد ان مشاكل القوقاز تشبه مشاكل الشرق الاوسط  في كثير من الاوجه. وقال رئيس سوريا :  اننا نفهم جوهر الموقف الروسي ، ومن جانبنا نقف موقف التفهم من العملية العسكرية باعتبارها ردا على الاستفزاز من الجانب الجورجي. واعرب الرئيس الروسي عن شكره الى نظيره السوري لدعمه الموقف الروسي.واشاد الرئيس الاسد بموقف روسيا المسئول  حين اتخذت قرارا بسحب قواتها من منطقة النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي.
ويحتل مكانة الصدارة في  المباحثات مستقبل التسوية في الشرق الاوسط ، وتطبيع الاوضاع في العراق ، وتنفيذ  الاتفاقيات الاخيرة بين الاطراف اللبنانية في الدوحة ، وتسوية الاوضاع حول الملف النووي الايراني.ومن اهم المواضيع في المباحثات هو موضوع التعاون الثنائي التجاري والاقتصادي وايجاد امكانيات جديدة لتعزيزه . ويعتبر تنامي التبادل التجاري بأستمرار اتجاها رئيسيا في هذا المجال . وفي الفترة ما بين عامي 2000 و 2007 ازداد التبادل التجاري بين البلدين بمقدار ستة امثال وتجاوز مبلغ مليار دولار. وفي الفترة ما بين شهري يناير/كانون الثاني ومايو/آيار عام  2008 ازداد حجم التبادل التجاري  باكثر من الضعفين  بالمقارنة مع الفترة المماثلة لعام 2007  وبلغ 788.4  مليون دولار. علما بأنه تزداد حصة الصادرات الروسية في الحجم الاجمالي للتبادل التجاري.
 ومن اكثر مجالات التعاون ديناميكية هو مجال الطاقة.
واثناء المباحثات وصف الرئيس الروسي التعاون الروسي السوري في معالجة اكثر القضايا الدولية تعقيدا بانه "عامل حيوي" في العلاقات الثنائية.
واشار بشار الاسد بدوره الى ان سوريا كانت ولا تزال تسعى الى تطوير العلاقات الاستراتيجية بين البلدين لما فيه مصلحة الامن في العالم بأسره.
ووافق الرئيس السوري على ان العلاقات الروسية السورية تتطور بشكل جيد ، ومن الضروري ايجاد السبل لدفعها الى الامام في اطار الاتفاقيات الثنائية المعقودة.

وأكد الاسد  على ان سورية تتوجه نحو تطوير العلاقات الاستراتيجية مع روسيا الرامية الى ضمان مصالح الامن في العالم. كما اعرب عن الامل في ان يتسنى  في المباحثات الحالية  الاتفاق بشأن امور كثيرة  لصالح شعوب المنطقة.

الوضع في الشرق الاوسط

يعتقد الرئيس السوري بشار الاسد  ان بوسع روسيا تقديم الدعم والمساعدة  في تطوير الحوار السوري - الاسرائيلي . وقال الزعيم السوري في اثناء لقاء  الرئيس الروسي دميتري مدفيديف " ستتوفر لدينا الفرصة لمناقشة قضايا الاتصالات غير المباشرة مع اسرائيل التي نقوم بها بوساطة تركيا. ونحن نعرف اي دعم ومساعدة يمكن ان تقدموا  في مجال تطوير هذه العملية".

لافروف: روسيا مستعدة لبيع اسلحة جديدة الى سوريا

أعربت روسيا عن استعدادها للنظر في طلب سوريا بشأن شراء انواع جديدة  من الاسلحة الروسية .أعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية  الروسي. وقد اكد هذا الاستعداد بحسب قوله الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وذلك خلال لقائه يوم 21 اغسطس / آب عام  2008  نظيره السوري بشار الاسد.
 وأشار لافروف : " ان موقفنا واضح واكد عليه الرئيس الروسي قائلا اننا مستعدون ان نزود سوريا باسلحة ذات طابع دفاعي بالدرجة الاولى دون ان تخل بتوازن القوى الاستراتيجية."

مواقف دمشق وموسكو في قضايا الشرق الاوسط وايران
افاد لافروف ان المباحثات الجارية على المستوى الاعلى في مدينة سوتشي الروسية تطرقت الى  القضايا الدولية الاساسية.
اما بخصوص الملف النووي الايراني  فان سوريا بحسب قول لافروف تقف حصرا الى جانب الحل السلمي لهذه القضية. وأشار لافروف لدى تحدثه في موضوع العراق الى ان الجانبين اكدا على ان الانتقال الى الحوار الوطني وتحديد مواعيد انسحاب القوات الاجنبية من ارض العراق  يبقى هو المفتاح لتسوية الوضع. وشغلت الاوضاع في المنطقة الشرق اوسطية محل الصدارة في المباحثات ، ورحبت روسيا وسوريا بالتوجهات الايجابية التي تجلت خلال الاونة الاخيرة في العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية.
واكد الوزير ان غياب الوحدة الفلسطينية  لا يزال مستمرا ، وبهذا الصدد فان موسكو ودمشق  على استعداد لبذل الجهود لايجاد الحلول الوسط بين فتح وحماس بما في ذلك التدابير التي بوسعها استعادة  تلك الوحدة .
وفضلا عن ذلك اشار لافروف  الى ان روسيا ستؤيد الاتصالات المباشرة بين سوريا وإسرائيل بغية حل النزاع  في الشرق الاوسط.
وذكر لافروف  ان سوريا كما اكد رئيسها بشار الاسد تنوي الاستمرار قي الاتصالات غير المباشرة  مع إسرائيل. ويعول الجانب السوري على ان روسيا  ستلعب دورها الهام  خلال المرحلة الجديدة حين تبدأ المباحثات المباشرة. وافاد بذلك سيرغي لافروف الذي شارك في اللقاء بين الرئيسين الروسي و السوري.

الاسطول الروسي سيواصل مناوبته في البحر الابيض المتوسط
اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان روسيا سوف تواصل الاستفادة من موانئ الدول الصديقة  في أغراض مكافحة الارهاب. وأضاف قائلا : " ان الاسطول الروسي يتولى بشكل منتظم اداء مهامه في المحيطات العالمية والبحر الابيض المتوسط. ،واوضح الوزير ان منطقة البحر المتوسط  تعد بالغة الاهمية من حيث الحصول على معلومات عما اذا كان ارهابيون يستغلون المياه الدولية . وقال الوزير ان الاسطول الروسي يتولى حاليا وسيظل يتولى مستقبلا اداء مهامه   في هذه المنطقة من العالم.
واكد لافروف ان روسيا  ستستمر في الاستفادة من مؤاني الدول الصديقة لغرض تأمين الادامة والصيانة  لاسطولها.
وفي الوقت الحاضر يوجد في ميناء طرطوس السوري مركز التأمين المادي التقني للاسطول البحري الحربي الروسي.

ونشرت صحيفة " نوفويه ازفيتسيا"  في 21 آغسطس/آب تعليقا حول زيارة الرئيس السوري بشار الاسد الى روسيا تحت عنوان " احاديث حول الاسطول والصواريخ" اشارت فيه الى ان الرئيس الاسد وصل روسيا بزيارة عمل .



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)