معاناة الشعب الأوسيتي الجنوبي بعد الحرب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18519/

سيظل الغزو الجورجي لأوسيتيا الجنوبية محفورًا في ذاكرة أجيال عديدة في هذه الجمهورية لما سببه من ويلات ومآس ودمار.

سيظل الغزو الجورجي لأوسيتيا الجنوبية محفورًا في ذاكرة أجيال عديدة في هذه الجمهورية لما سببه من ويلات ومآس ودمار.

يمكن الإدراك من عويل الأم والأخت أنهما فقدتا أغلى وأعز مالديهما، إنهما فقدتا غيورغي الذي لم يكمل عامه 21. فهو أنهى معهد التمريض للتو قبل نشوب الحرب. وفضل غيورغي العمل بين الجرحى ولكن القوات الجورجية قتلته حتى قبل أن يبدأ بالعمل أمام عيني الأم التي ظلت إلى جوار جثته في الملجأ لمدة 3 أيام كاملة.

غيورغي واحد من ألف مدني قتل على أيدي القوات الجورجية في أوسيتيا الجنوبية. الأم تعيد دفن رفاته وتصرخ :إلى أين إنتظرني يا صغيري.

أسئلة تتردد على لسان الأم والأخت والأب والإبن وتدور في أذهان الجميع ما ذنب هؤلاء الذين أصبحوا ضحية لهذه الحرب؟

أسلحة ثقيلة ودبابات ومعدات حربية وجنود مأجورون من أين ولماذا جاءوا إلى هذا البلد الصغير المسالم؟

ما هو المنطق في أن يأتي شخص من وراء المحيط ليقتل شخصاً آخر لم يفعل له أي شيء؟

 أصيب أطفال إصابات بالغة وآخرون أصيبوا بعاهات مستديمة تذكرهم بالعشرات أو المئات من أقرانهم الذين ذهبوا في هذه الحرب.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)