مدفيديف يعلن موعد انسحاب القوات الروسية الى مواقعها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18482/

ستبدأ روسيا بسحب قواتها في 18 اغسطس/ من جورجيا واوسيتيا الجنوبية الى المناطق التي حددها قرار لجنة السيطرة المشتركة الخاصة بتسوية النزاع الجورجي الاوسيتي في عام 1999 كمنطقة امنية في اوسيتيا الجنوبية. جاء ذلك على لسان الرئيس دميتري مدفيديف في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي نيقولا ساركوزي، والذي كان قد صرح في وقت سابق ان على روسيا سحب قواتها من جميع المدن الجورجية الكبيرة، بغض النظر عن الفقرة الواردة في خطة مدفيديف ساركوزي والتي تسمح لموسكو اتخاذ اجراءات امن اضافية.

ستبدأ روسيا بسحب قواتها في 18 اغسطس/ من جورجيا واوسيتيا الجنوبية الى المناطق التي حددها قرار لجنة السيطرة المشتركة الخاصة بتسوية النزاع الجورجي الاوسيتي في عام 1999 كمنطقة امنية في اوسيتيا الجنوبية. جاء ذلك على لسان الرئيس دميتري مدفيديف في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي نيقولا ساركوزي، والذي كان قد صرح في وقت سابق ان على روسيا سحب قواتها من جميع المدن الجورجية الكبيرة، بغض النظر عن الفقرة الواردة في خطة مدفيديف ساركوزي والتي تسمح لموسكو اتخاذ اجراءات امن اضافية.
وحسبما اوردته وكالة "انتر فاكس" فان الرئيس مدفيديف اكد ضرورة سحب القوات الجورجية الى مناطق تموضعها الدائمة.

في هذا السياق قال نائب رئيس هيئة الأركان العامة الروسية الفريق الأول أناتولي نوغوفيتسين إن التحضيرات تجري في الوقت الحالي لانسحاب القوات الروسية من منطقة النزاع الجورجي الأوسيتي.
وأوضح نوغوفيتسين أن الحديث يدور عن عودة وحدات القوات الروسية إلى أماكن مرابطها بشكل تدريجي. وجاء هذا التصريح بعد ورود أنباء عن بدء عملية انسحاب القوات الروسية من أوسيتيا الجنوبية.
وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد صرح في وقت سابق انه وقع على اتفاقية تسوية النزاع في القوقاز ذات البنود الستة. وجاءت تصريحات مدفيديف خلال اجتماعه بمجلس الامن القومي في مدينة سوتشي الروسية والذي عقد لبحث اخر التطورات في منطقة النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي، ولايجاد سبل للخروج من هذه الازمة ومعالجة الكارثة الانسانية التي خلفها العدوان الجورجي.
وافاد مراسل "روسيا اليوم" من مدينة سوتشي إن  الرئيس الروسي مدفيديف أطلع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي الذي أختتم يوم السبت 16 أغسطس/آب  على أنه وقع على وثيقة البنود الستة، التي كان قد اتفق عليها مع الرئيس الفرنسي نيكولا سوركوزي بشأن وقف اطلاق النار في منطقة النزاع الجورجي-الأوسيتي الجنوبي. هذه الاتفاقية التي أصبحت معروفة "بوثيقة مدفيديف-ساركوزي".
وكان الرئيس الروسي قد أوصى الجهات المعنية وبشكل خاص وزارة الدفاع الروسية ووزارة الخارجية ببدء العمل ببنود هذه الوثيقة، وكذلك مراقبة تطبيق بنودها من قبل الحانب الجورجي، حيث أن هناك على الحدود مع جورجيا وفي بعض المناطق الأخرى ضمن الأراضي الجورجية تتواجد قوات حفظ السلام الروسية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)