اسئلة مهمة تنتظر الاجابة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18420/

اقترح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على الصحفيين الاجابة على ثلاثة اسئلة لتوضيح الكثير مما حدث في القوقاز في الفترة الاخيرة. وحدد الرئيس مدفيديف موقف روسيا من الوضع القانوني المستقبلي لاوسيتيا الجنوبية وابخازيا، رابطا ذلك بارادة شعبي الجمهوريتين غير المعترف بهما دوليا.

يعول الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على التوقيع السريع لخطة تسوية النزاعات من قبل جورجيا . جاء ذلك في مؤتمر صحفي جمعه مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في مدينة سوتشي الروسية. وأكد مدفيديف ان روسيا  لن توافق على ارادة الشعبين فحسب بل تسترشد بها في سياستها الخارجية وتضمن تحقيقها في اوسيتيا الجنوبية وابخازيا وفقا لتفويض بحفظ السلام .

وقال مدفيديف في تصريح صحفي في مدينة سوتشى الروسية على إثر محادثاته مع مستشارة المانيا الاتحادية : " اننا اتفقنا مع رئيس فرنسا نيكولا سركوزى على المبادئ الاساسية لتسوية النزاعات ، ونعتبرها اساسا ضروريا وكافيا  لحل المشاكل، والان  يجب أن  تقبل هذه المبادئ من قبل  الطرف الجورجي، ثم يتم تنفيذها بتوفير ضمانات من قبل روسيا والمجلس الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا" و أضاف الرئيس الروسي : " انني آمل بان ذلك سيحقق  في اقرب وقت ممكن واننا في انتظار معلومات مناسبة".
وكانت روسيا قعت على هذه الوثيقة يوم 12 اغسطس / آب  اما زعيما الجمهوريتين غير المعترف بهما فقد وقعا عليها في 14  اغسطس / آب.

عن الوضع القانوني المستقبلي لاوسيتيا الجنوبية وابخازيا

أكد مدفيديف على ان روسيا الاتحادية ستوافق على اي قرار إزاء الوضع القانوني لاوسيتيا الجنوبية وابخازيا يعكس ارادتهما.
واعلن مدفيديف : " روسيا بصفتها طرفا يضمن الامن في القوقاز والمنطقة سيقبل القرار الذي يعكس بشكل جلي ارادة هذين الشعبين القوقازيين.
وأضاف الرئيس الروسي قائلا : "لن توافق روسيا على ارادة الشعبين فحسب بل ستسترشد بها في سياستها الخارجية وتضمن تحقيقها في اوسيتيا الجنوبية  وابخازيا وفقا لتفويض بحفظ السلام يتوفر ."
واوضح مدفيديف انه " ليس هناك احد يرفض مبدأ وحدة الاراضي بصفته احد المبادئ الاساسية للحق الدولي. واشار الى ان المسألة تنحصر باوضاع محددة  في بلد محدد، ومن هنا تبدأ مشاكل اساسية.
ويرى رئيس الدولة الروسية ان من المستبعد ان تستطيع الجمهوريتان غير المعترف بهما العيش في دولة واحدة مع الجورجيين بعد الاحداث التي وقعت في اوسيتيا الجنوبية، ولابد من بذل جهود جبارة لحل هذا النزاع.
واشار مدفيديف الى ان موسكو لا تعترض على وجود قوات حفظ السلام الدولية في منطة النزاع بالقوقاز . لكن ابخازيا واوسيتيا الجنوبية تثقان بالروس فقط.
وأضاف الرئيس ان هناك مهمة اكثر اهمية، وهي تقديم الدعم الكامل للناس الذين تضرروا نتيجة الكارثة الانسانية. وأوضح ان الحديث يدور حول ضمان امنهم وتقديم مساعدة طبية واعادة إعمار المشاريع المدمرة.
واستطرد الرئيس قائلا: " من الضروري استعادة وضمان السلام في المنطقة".

مدفيديف عن علاقات روسيا مع العالم

أشار مدفيديف الى ان روسيا تنتظر التقييم الموضوعي وليس احادي الجانب للاوضاع في اوسيتيا الجنوبية من قبل المجتمع الدولي،واكد ان روسيا الاتحادية لاتريد تدهورالعلاقات مع العالم بسبب النزاع في اوسيتيا الجنوبية واستطرد قائلا : " اننا لا نريد بالطبع  تأزم العلاقات لفترة طويلة ولا لفترة قصيرة، بل بالعكس انطلقنا دائما من ضرورة تطوير العلاقات مع الاتحاد الاوروبي ودوله والولايات المتحدة وغيرها من الدول بشكل متكامل.
واضاف الرئيس قائلا:  " اننا نعيش في عالم هش جدا ، ومن البديهي تماما ان القوى الرجعية فقط هي التي تربح من التدهور الشامل  للموقف الدولي".

موقف المانيا 

أعلنت الستشارة الالمانية انجيلا ميركل ان المانيا ترى مبدأ وحدة الاراضي  لجورجيا منطلقا لتسوية النزاعات في هذا البلد. وقالت :"خلال 15  سنة لم نستطع ايجاد حل لهذا النزاع على المستوى السياسي، واننا لانستطيع انتظار 15 سنة الاخرى الى ان نجد الحل الثابت" وأستطردت الالمانية : " تعتبر وحدة اراضي جورجيا منطلقا لايجاد حل".
واشارت ميركل ايضا الى ان المانيا تعتبران استخدام القوة في اوسيتيا الجنوبية كان استخداما غير متناسب واوضحت : " انني اخذت بعين الاعتبار الرؤية الروسية للمسألة. وعلى كل حال ما ازال اعتبر رد الفعل الروسي غير متناسب ، كما اعتبر تواجد القوات الروسية في  جورجيا غير صحيح".  ومضت قائلة : " لذلك يجب المباشرة الفورية بتحقيق خطة المبادئ الستة لكي تخرج القوات الروسية من ارض جورجيا".
وقالت ميركل انه من النادر ان يكون طرف واحد مذنب في نزاع شبيه بالنزاع الاوسيتي" ، وأشارت الى ان الوقت الآن ليس وقت البحث عن اسباب وتحليل تطورات احداث مضيفة : " علينا التقدم الى الامام".
 واعربت المستشارة الالمانية عن املها بان يتم تحقيق الاتفاقات التي تم التوصل اليها في موضوع تسوية الموقف في جورجيا يوم الثلاثاء في اسرع وقت.

مدفيديف عن موقف الصحافة ازاء الحرب في القوقاز

اقترح مدفيديف على الصحافة الاجابة الصادقة على الاسئلة الرئيسية الثلاثة الخاصة بتغطية الاحداث في اوسيتيا الجنوبية، وهي:
"السؤال الاول : من بدأ اولا في العمليات الحربية في اوسيتيا الجنوبية؟ هل هم افراد حفظ السلام الروس والقوات الروسية او الجيش الجورجي؟ وحينما نشاهد ما عرض على شاشات تلفازية لا نجد اجابة على هذا السؤال. غيراننا ، نحن وانتم ، نعرف الاجابة عليها."
"السؤال الثاني :" اراد المجتمع الدولي اختفاء الاوسيتيين من اوسيتيا الجنوبية والابخاز من ابخازيا فيما بعد؟ - نعم ام لا؟"
"واخيرا، السؤال الثالث : هل نعتبر ما حدث كارثة انسانية؟ - نعم ام لا ؟ ايهم هذا الامر الاوسيتيين انفسهم ام روسيا الاتحادية ايضا؟"
وأشار الرئيس الى انه  اذا اجاب الجميع على هذه الاسئلة  اتضح الكثير مما حدث في القوقاز.
واوضح الرئيس ان هذه الاسئلة خطرت على باله بعد تحليل تغطية الاحداث في وسائل الاعلام الدولية.
وقال مدفيديف انه يسلم الى ميركل  صورا و قرصا يحتوي على كافة المعلومات التي تخص قضايا انسانية وحالات دمار وخراب وقتل وواصابات للمواطنين.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)