ماذا تحمل زيارة رايس إلى جورجيا؟

أخبار العالم

كونداليزا رايسكونداليزا رايس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18413/

وصلت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس يوم الجمعة 15 أغسطس/ آب إلى تبليسي قادمة من باريس للاطلاع على الوضع في جورجيا والبحث في سبل تسوية النزاع حول أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وصلت  وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس يوم الجمعة 15 أغسطس/ آب  إلى تبليسي قادمة من باريس للاطلاع على الوضع في جورجيا والبحث في سبل تسوية النزاع حول أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

ولا يمكن تسوية أي نزاع من دون موافقة  حكومتا أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا على رزمة من المبادئ الأساسية. وهو ما ترغبان به، حيث وقع رئيسا هاتين الجمهوريتين في موسكو يوم الخميس على المبادئ الستة لتسوية نزاعهما مع جورجيا، والتي أعلن عنها الرئيسان الروسي والفرنسي الثلاثاء الماضي.
وبعد التوقيع أكد مدفيديف للرئيسينِ الأبخازي والأوسيتي الجنوبي أن روسيا ستؤيد أي قرار يتخذه شعبا البلدين بشأن مستقبلهما. وقال مدفيديف "ان موقف روسيا ثابت وسنؤيد اي قرار يتخذه شعبا ابخازيا واوسيتيا الجنوبية بشأن مستقبلهما، وفقا لميثاق الامم المتحدة والاتفاقية الدولية لعام 1969 واتفاقية هلسنكي للامن في اوروبا. ولم نؤيد فقط، بل سندعم هذا القرار في القفقاز وفي العالم كله". 
 
أما الجانب الجورجي فأفادت التقارير الصحافية الروسية بأن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي لم يوقّع على هذه المبادئ، على الرغم من تأكيده للرئيس الفرنسي موافقتَه عليها بعد تعديل البند الخاص بتحديد الوضع القانونين للجمهوريتين الانفصاليتين.
ومن المتوقع أن يحاول ساكاشفيلي  إحباط هذه الخطة بمساعدة واشنطن التي طالما اتخذت مواقف غير موضوعية ومتحيزة للغاية دفاعا عن "مشروعها الخاص" في المنطقة.

من جهة أخرى لم يعلق البيت الأبيض  بعد على الخطة الروسية الفرنسية بكلمة واحدة، إنما قرر إرسال وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس إلى تبليسي للاطلاع على الوضع في جورجيا. لكن وزير دفاع الولايات المتحدة الامريكية غيتس عبر عن اعتقاده بان "ما سيحصل في الايام او الاشهر القليلة المقبلة سيبين مستقبل العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا...ورأيي الشخصي انه لابد ان تكون هناك بعض العواقب للاعمال التي قامت بها روسيا ضد دولة ذات سيادة".

وبحسب رأي الكثير من المحللين فان هذه الزيارة سيكون لها انعكاس سلبي على خطة مدفيديف - ساركوزي.

وقد أكدت رايس للرئيس الفرنسي خلال مباحثاتهما في باريس ضرورة احترام وحدة الأراضي الجورجية، وذلك قبل توجهها إلى جورجيا. حيث افادت رايس ان " الرئيس الروسي أعلن عن وقف العمليات العسكرية، ونحن نأمل أنه سيلتزم بكلمته. سنعمل بدأب لحل هذه الأزمة التي أودت بحياة عدد كبير من المدنيين الأبرياء. ونحن نحترم وحدة أراضي جورجيا واستقلالها وسيادتها، ونتمنى أن تتمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية".

ماذا تحمل رايس إلى المنطقة هذه المرة بعد أن اعطت زيارتها السابقة إلى تبليسي الضوء الاخضر لاشعال شرارة الحرب في القوقاز؟

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك