بولندا توقع إتفاقا لنشر الدرع الصاروخية ومدفيديف يقول ان روسيا مهددة

الطرفان الأمريكي والبولندي يوقعان الإتفاقيةالطرفان الأمريكي والبولندي يوقعان الإتفاقية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18388/

اعلن الرئيس الروسي مدفيديف ان الاطراف التي وقعت اتفاقية نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في بولاندا استفادت من الاحداث التي وقعت في اوسيتيا ليس من قبيل الصدفة. وألغى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيارته الى وارسو بعد توقيع اهذه الاتفاقية بين بولاندا والولايات المتحدة.

ألغى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيارته الى وارسو مطلع الشهر القادم حسبما أعلن وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسك، ويأتي هذا الاعلان في الوقت الذي وقعت فيه بولندا يوم الخميس اتفاقية مع الجانب الأمريكي حول منظومةالدرع الصاروخية.

وتقضي الاتفاقية التي وقع عليها كل من كبير المفاوضين الأمريكيين جون رود ونائب وزير الخارجية البولندي أنجي كريمر، تقضي بنصب 10 صواريخ أمريكية على الاراضي البولندية مقابل موافقة الولايات المتحدة على إمدادها بنظام دفاع جوى من طراز "باتريوت".

وأعرب وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي عن ارتياحه من توقيع الاتفاقية،حيث قال : "وفقا لما تم الاتفاق عليه في مارس/أيار الماضي بين رئيس الوزراء البولندي وكل من الرئيس بوش وكوندوليزا رايس، فإن الولايات المتحدة ستساهم بصورة فعالة في تحديث الجيش البولندي. وهذه نقلة نوعية في التعاون السياسي والعسكري بين الجانبين".

موقف روسيا:

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي على اثر انتهاء محادثاته مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في سوتشي انه لا يشك في ان نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية  في اوروبا  موجه ضد روسيا ، غير ان موسكو مستعدة لمواصلة المحادثات في هذا الموضوع مع جميع الاطراف المعنية.
واضاف الرئيس قائلا : " هذا الامر لايستحق التعليق عليه، انه مؤسف لاوروبا وكل من يعيش في هذه القارة المأهولة بالسكان بشكل كثيف. لكنه امر ليس لهذه الدرجة من الترجيدية، واننا سنواصل التعامل في هذا الموضوع، ونستعد لمناقشة هذه المسائل مع جميع المشتركين. وفي طبيعة الحال فان هذا القرار لم يجلب بهدوء لازم".
وأكد الرئيس الروسي على اقوال صادرة عن عسكريين روس  قائلا : " العسكريون الروس على حق، ويستعرض القرار بنشر الدرع الصاروخية كل ما تحدثنا عنه في الاونة الاخيرة".
وأشار مدفيديف الى ان الاطراف التي وقعت اتفاقية نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في بولاندا استفادت من الاحداث التي وقعت في اوسيتيا الجنوبية وهذا  ليس من قبيل الصدفة. وعبر الرئيس عن ذلك قائلا: " قد تم اختيار لحظة مناسبة لذلك" ووصف التصريحات حول استخدام الدرع الصاروخية الامريكية في اوروبا والت تقول انها موجهة ضد دول اخرى وليس ضد روسيا بانها اساطير.

وسبق للواء نيكولاي أوفاروف ممثل وزارة الدفاع الروسية ان اكد في حديث لقناة "روسيا اليوم"، أن الدرع الصاروخية الأميركية التي سيتم نشرها في أوروبا الشرقية ليست موجهة ضد إيران بل ضد روسيا. وقال أوفاروف إن المنظومة سيتم نشرها على بعد 4 آلاف كيلومتر من إيران، في حين أن مدى الصواريخ الإيرانية التي تتحدث عنها واشنطن لا يتعدى الفي كيلومتر.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)