لافروف ينتقد تصريحات بوش بشأن الوضع في القوقاز

سيرغي لافروفسيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18346/

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تصريحات الرئيس الأمريكي جورج بوش حول الوضع في القوقاز، مشيرا إلى أنها لا تستند على أي اساس واقعي. وكان بوش قال أن روسيا تعرّض للخطر مساعيها الرامية للاندماج في المنظمات الدولية من خلال قيامها بأعمال مناقضة لمبادئ هذه المنظمات حسب تعبيره.

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تصريحات الرئيس الأمريكي جورج بوش حول الوضع في القوقاز، مشيرا إلى أنها لا تستند على أي أساس واقعي.

وقال لافروف: " في حديث لبوش ذكر وكأن القوات اللروسية ما تزال في مدينة بوتي. أنا تأكدت بنفسي عبر إتصال بهيئة الأركان الروسية المتواجدة على أراضي جورجيا لدعم عملية حفظ السلام. توجد قوات روسية بالقرب من مدينتي غوري وسيناكي، ونحن لا نخفي هذا الأمر. هذه القوات تتواجد هناك للمحافظة على الترسانة الهائلة من المعدات العسكرية التي عثر عليها دون أي رقابة، جنودنا تحدثوا مع السكان لمحلييين وتبين انه لا يوجد في المدينة إلا السكان الذين تركوا لأهواء القدر. عناصر القوات المسلحة الروسية يقومون بتنظيم حملة من المساعدات الإنسانية لسكان غوري. مما يؤكد أن ما ورد في حديث بوش لا يتوافق أبدا مع الواقع... لم يقل بوش في حديثه كلمة واحدة كيف سلحت جورجيا عبر السنوات الماضية من قبل دول من بينها الولايات المتحدة. ففي عام 2002 و2003 عندما قامت الولايات المتحدة حسب برنامج تجهيز وتدريب القوات الجورجية باسلحة أمريكية. وحذر الجانب الروسي مرارا الشركاء الأمريكيين من أن هذا الأمر لعبة خطيرة ممكن أن تؤدي إلى مغامرة من جانب جورجيا. إلا أن زملاءنا الأمريكيين أكدوا لنا بكل صلابة أنهم لن يسمحوا بحدوث ذلك. كما ان بوش في تصريحه لم يقل شيئا حول سعي الطرف الروسي في السنوات الأخيرة لتوقيع إتفاقية حول عدم اللجوء إلى القوة بين تبليسي وسنخفالي من جهة وبين تبليسي وسوخومي من جهة أخرى... واخيرا ذكر بوش في معرض حديثه عن أوسيتيا الجنوبية لم ترد كلمة واحدة وبعد أحداث ليلة الثامن من أغسطس حول ان القادة الغربيون وليوم كامل التزموا الصمت واستيقظت نخب الغرب السياسية فقط عندما أتخذت القيادة الروسية القرار بعدم التخلي عن قوات حفظ السلام وعدم تركها لمشيئة الاقدار وتجنيب الجنود الروس من الوقوع تحت مرمى النيران في وضع يشبه ما حدث في سربرينيتسا".

بوش: روسيا تعرض مساعيها للإنضمام للمنظمات الدولية للخطر

وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش أعلن في خطابه الثاني بعد اندلاع أزمة أوسيتيا الجنوبية أن روسيا تعرّض للخطر مساعيها الرامية للاندماج في المنظمات الدولية من خلال قيامها بأعمال مناقضة لمبادئ هذه المنظمات حسب تعبيره.

وجاء في حديثه: "في السنوات الماضية كانت روسيا تسعى للإندماج في المنظمات الدبلوماسية والسياسية والإقتصادية والأمنية للقرن الواحد والعشرين. وقد دعمت الولايات المتحدة هذه المساعي... وعلى روسيا أن تلتزم بتعداتها وتتخذ خطوات لحل هذه الأزمة كي تستعيد مكانتها في العالم وتعوض الضرر الذي الحق بعلاقات روسيا مع الولايات المتحدة وأوربا وبعض الدول الأخرى ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)