تشوركين يرفض مشروع الحل الفرنسي للأزمة في أوسيتيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18260/

رفض مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين مشروع قرار تقدمت به فرنسا إلى مجلس الأمن الدولي لحل الأزمة حول أوسيتيا الجنوبية، واصفا إياه بغير المقبول. لكنه أعرب عن أمله في إعادة النظر في هذا المشروع لتضمينه إدانة للعدوان الجورجي.

رفض مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين مشروع قرار تقدمت به فرنسا إلى مجلس الأمن الدولي لحل الأزمة حول أوسيتيا الجنوبية، واصفا إياه بغير المقبول. لكنه أعرب عن أمله في إعادة النظر في هذا المشروع لتضمينه إدانة للعدوان الجورجي.

وأضاف تشوركين قائلا: "آمل ان نتوصل في النهاية لمشروع قرار سيتم وضعه بمشاركتنا وسيقر بالإجماع في حالة الضرورة لإيجاد حل للأزمة القائمة...".

القوات الجورجية تواصل قصف تسخينفالي

من جهة أخرى تستمر القوات الجورجية في قصف العاصمة الأوسيتية تسخينفالي رغم ادعاءات المسؤولين في تبليسي قبولهم وقف اطلاق النار. في حين أكدت القيادة الروسية تواصل العمليات العسكرية الهادفة الى إرساء السلام في اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

كما أن الطيران الجورجي استمر هو أيضا في استهداف مواقع قوات حفظ السلام الروسية، لكن مصدرا في حكومة أوسيتيا الجنوبية أكد أن الطائرة التي قصفت تلك المواقع قد تم إسقاطها من قبل الدفاعات الجوية الاوسيبتية.
وكانت قوات حفظ السلام الروسية  تعرضت قبل ذلك ليلة وفجر الاثنين إلى قصف جورجي بصواريخ غراد نجم عنه مقتل 3 من الجنود الروس ووقوع عدد من الإصابات بين المدنيين.

في المقابل قالت مصادر جورجية إن الطيران الروسي قام بقصف محطة رادار جورجية تقع قرب العاصمة .

وأكد شهد عيان أن الطيارين الروس وجهوا انذارا إلى الجنود الجورجيين بمغادرة محطة الرادار قبل قصفها مما مكنهم من النجاة بحياتهم قبل أن ينهال القصف الروسي على المحطة. ومع ذلك مازالت السلطات الجورجية تؤكد سقوط العشرات بين قتلى وجرحى جراء القصف الجوي الروسي الأمر الذي تنفيه موسكو بشدة مؤكدة أن قواتها لم تستهدف مباني أو أهدافا مدنية،وأن نيرانها توجه فقط ضد الأهداف والمنشآت العسكرية.

وقد نقل القادة الروس القادة العسكريون الروس إلى الرئيس دميتري مدفيديف آخر تطوراتها الميدانية والعنوان الابرز هو تحرير تسخينفالي وعودتها إلى أيدي قوات حفظ السلام الروسية. ومع ذلك ما زال هناك ما ينبغي على القوات الروسية أن تفعله في أوسيتيا الجنوبية للوصول إلى السلام بالمنطقة فرئيس الوزراء الروسي بوتين قال إن قوات بلاده ستواصل عمليتها العسكرية في اوسيتيا وأبخازيا إلى حين إرساء السلام هناك.

وأشار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى أن شركاء موسكو الغربيين ،وتحديدا الولايات المتحدة ، لا يبدو أنهم يحرصون على أن يتحقق هذا السلام،ومع ذلك تواصل موسكو  تحريك الجبهة الديبلوماسية للوصول إلى حل للنزاع المشتعل في القوقاز وقال الناطق باسم الخارجية الروسية بوريس مالاخوف في مؤتمر صحفي إن بلاده تعمل باستمرار من أجل الوصول إلى حلول لقضيتي أوسيتيا وأبخازيا لكن ملاخوف كشف أيضا عن جهود تبذلها موسكو بغرض إيجاد حل عاجل للمواطنين الروس الذين قامت سلطات تبيليسي باحتجازهم عنوة داخل الأراضي الجورجية.

المزيد في التقرير المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك