عائدات النفط العراقي وكيفية إنفاقها محل جدل بين بغداد وواشنطن

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18193/

تقرير مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي المتعلق بعائدات النفط العراقي وكيفية إنفاقها في إعادة إعمار العراق، أثار بعض الخلافات بين الساسة الأمريكيين والعراقيين.

 تقرير مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي المتعلق بعائدات النفط العراقي وكيفية إنفاقها في إعادة إعمار العراق، أثار بعض الخلافات بين الساسة الأمريكيين والعراقيين.

وأصبحت عائدات النفط العراقي وكيفية إنفاقها محل جدل بين الساسة وصناع القرار في بغداد وواشنطن،  يوضح تقرير مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي أن العراق حقق فائضا في ميزانيته في الفترة مابين 2005 و 2007 يقدر بـ 29 مليار دولار، ويتوقع ان يصل إلى 50 مليارا هذا العام.

أثارت هذه التقديرات حالة من السخط الشديد بين كبار أعضاء الكونغرس، فطالب بعض النواب الأمريكيين بعدم التكفل  بالمشاريع العراقية في وقت تتراكم فيه عائدات النفط العراقي في المصارف  وطالبوا حكومة العراق باستخدام عائداتها، ومصاريفها، والفائض، لتوفير الخدمات الأساسية وتحديث البنية التحتية وإصلاح ما هدمته الحرب. وهو ما يتفق عليه معهم بعض العراقيين.

ولكن وجهة النظر تختلف في بغداد، حيث يلفت حسين السنيد أحد نواب حزب الدعوة العراقي ، إلى أن تقرير مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي غير واقعي بل  مبني على معلومات ناقصة.

ويؤكد السنيد أن الحكومة العراقية لم تخصص في ميزانية عام ألفين وأربعة أي مبالغ للاستثمار، بينما تضمنت ميزانية عام ألفين وخمسة    ثلاثة مليارات دولار للاستثمار، وفي ألفين وسبعة خُصص اثنا عشر مليارا أنفق نصفها على مسائل أمنية.

رأي يشاطره به كثير من المحللين الاقتصاديين مشيرين إلى  هجرة أغلب المقاولين ورجال الأعمال من العراق.

الارتفاع الكبير في أسعار النفط يمكن أن يصل بايرادات العراق من تصدير الذهب الأسود هذا العام  إلى نحو 69 مليار دولار، وهي مبالغ تراهن الولايات المتحدة عليها من أجل اعادة اعمار العراق على حساب نفطه، بدلا من تحمل المسؤولية عن حرب دمرت العراق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم