مدفيديف : بدأت عملية ارغام جورجيا قسرا على الجنوح الى السلم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18151/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان قوات حفظ السلام الروسية والوحدات التي انضمت اليها شرعت بتنفيذ عملية ارغام الجانب الجورجي قسرا على الجنوح الى السلم في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي. قوات الإنزال الجوي الروسية تدخل تسخينفالي.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان قوات حفظ السلام الروسية والوحدات التي انضمت اليها شرعت بتنفيذ عملية ارغام الجانب الجورجي قسرا على الجنوح الى السلم في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي. وقال الرئيس ان هذه القوات تقوم بمهمة حماية السكان المدنيين.  وقد شقت وحدات الجيش 58 طريقها الى مواقع قوات حفظ السلام الروسية .ونقل رجال الجيش الى رجال حفظ السلام المواد الغذائية  والادوية والذخيرة وبدأوا  باجلاء الجرحى. علما ان   عدد الضحايا بين افراد قوات حفظ السلام الروسية بلغ  بعد مقتل 3 جنود في الليلة الماضية 15 قتيلا و70 جريحا.

وفي وقت  لاحق  دخلت وحدات فرقة بسكوف الـ 76 للإنزال الجوي تسخينفالي بكامل سلاحها ومعداتها. وقال إيغور كوناشينكوف مساعد القائد العام للقوات البرية "نقلت وحدات فرقة الإنزال الحوي ال 76 إلى أوسيتيا الجنوبية بهدف دعم القوات التي ستشارك في عملية الإرغام على الجنوح إلى السلم وحماية الأهالي المسالمين هناك". وحسب قوله فإن رجال الإنزال نقلوا بواسطة طائرات النقل الحربي الروسية الى  مدينة بيسلان في أوسيتيا الشمالية ومنها توجهوا براً إلى أوسيتيا الجنوبية.

وجاء في الأنباء أن قوات الدفاع الجوي لأوسيتيا الجنوبية أسقطت طائرتين جورجيتين حاولتا شن غارة على تسخينفالي.

 الأركان العامة الروسية

أعلن الجنرال أناتولي ناغوفيتسين نائب رئيس هيئة ألاركان العامة للقوات المسلحة الروسية أن القوات المسلحة الروسية تنفذ في منطقة النزاع الجورجي-الأوسيتي الجنوبي  وظائف صنع السلام فقط ولا تخوض الحرب ضد جورجيا. كما إعترف الجنرال ناغوفيتسين بأن طائرتين روسيتين من طراز سو – 25 و تو-22 قد أسقطتا صباح اليوم 9 أغسطس/آب في منطقة النزاع الجورجي-الأوسيتي الجنوبي. ولكنه لم يذكر أي تفاصيل عن مكان إسقاطهما.

وفي وقت سابق قال مساعد قائد القوات البرية العقيد إيغور كونوشينكوف إن القوات الجورجية التي دخلت أوسيتيا الجنوبية تقع على مرمى نيران وحدات الجيش الروسي ال 58 وإن إي إطلاق للنارمن قبل القوات الجورجية في المنطقة التي تسيطر عليها قوات حفظ السلام في أوسيتيا الجنوبية سيتم الرد عليها بحزم.

من جانب آخر اعلنت جورجيا ان الطائرات الحربية الروسية قصفت ميناء  بوتي على ساحل البحر الاسود.

مراسل "روسيا اليوم " في منطقة النزاع أفاد ان معارك كر وفر بين الجورجيين والأوسيتيين تجري بشكل عنيف وسط قصف مدفعي متبادل للسيطرة على العاصمة.

وذكرت وكالة أنباء "إيتار-تاس" صباح اليوم أن القوات الجورجية قصفت مواقع قوات حفظ السلام في تسخينفالي من راجمات الصواريخ "غراد"  مما أدى إلى وقوع خسائر جديدة بين افراد قوات حفظ السلام الروسية والقوات الأوسيتية الشمالية .

القناصة الجورجيون يعرقلون اجلاء الجرحى

وأطلق القناصة الجورجيون النار على طابور من السيارات كان ينقل الجرحى  الى مستشفيات اوسيتيا الجنوبية. وقالت ارينا غاغوليفا الناطقة باسم الحكومة الاوسيتية الجنوبية " توجد صعوبة في نقل الجرحي حيث تعيق ذلك نيران القناصة الذين يتمركزون ضمن الزمر التخريبية في اطراف المدينة. انهم لا يرحمون احدا". كما يواصل الجانب الجورجي  قصف تسخينفالي بواسطة وحدات"غراد" الصاروخية والمدافع. وقد دمرت مدينة  تسخينفالي كليا في الواقع ، ولا يتوفر فيها  الماء والكهرباء وتشارف احتياطيات المواد الغذائية على النفاد.

جورجيا تعلن حالة الطوارئ وتسحب قواتها من العراق

في  هذه الأثناء قال مسؤول جورجي إن الرئيس ميخائيل سآكاشفيلي سيعلن حالة الطوارئ في البلاد خلال الساعات المقبلة بعد إعلان التعبئة العامة أمس، وأضاف  أن تعزيزات عسكرية أرسلت إلى الحدود مع جمهورية أبخازيا.

فيما أعلن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي ان جورجيا ستسحب جميع افراد قواتها المرابطة في العراق والبالغة حوالي 2000 رجل.

روسيا تجهز مواد الاغاثة الى اللاجئين من تسخينفالي

ارسلت وزارة احوال الطوارئ الروسية طابورين من مواد الاغاثة الى اللاجئين من اوسيتيا الجنوبية. واقيم في اوسيتيا الشمالية مخيم من اجل اللاجئين يتسع ل500 شخص.وقد وصل من اوسيتيا الجنوبية الى اوسيتيا المشالية حوالي ألفي شخص من اللاجئين اكثرهم من الاطفال.  وبقي  1400 شخص في الجمهورية ونقل حوالي 100 شخص الى جمهورية قبرديا-بلقاريا وحوالي 200 شخص الى مقاطعة روستوف.

  نزوح اللاجئين

نزح من أوسيتيا الجنوبية في خلال يومين أكثر من 30 الف لاجئ. وأعلن سيرغي سوبيانين رئيس ديوان مجلس الوزراء الروسي أن اكثر من 20 الف شخص من أوسيتيا الجنوبية راجعوا دائرة الهجرة الروسية في يومي 2 و 3 أغسطس/آب وخلال اليومين الماضيين عبر الحدود أكثر من 30 الف شخص. وأشار سوبيانين قائلاً " إننا في الواقع نواجه كارثة إنسانية وستقدم المساعدة إلى جميع النازحين إلى الأراضي الروسية".

هذا  ولم يتمكن مجلس الأمن الدولي في جلسته الثانية التي عقدت يوم الجمعة 8 أغسطس/آب من إيجاد حلول للخروج من الأزمة الجورجية-الأوسيتية. وسيواصل أعضاء مجلس الأمن الدولي مشاوراتهم  يوم السبت 9 أغسطس/آب للخروج ببيان  لوسائل الإعلام.

موسكو تتهم كييف

اتهمت وزارة الخارجية الروسية قيادة أوكرانيا بأنها تشجع الإجتياح العسكري الجورجي وأفعال التطهير العرقي في أوسيتيا الجنوبية. وجاء في بيان الوزارة بشان موقف أوكرانيا من المأساة في أوسيتيا الجنوبية "أن الدولة الأوكرانية التي  أبدت في الفترة الأخيرة حماساً كبيراً في تسليح الجيش الجورجي وبهذا شجعت القيادة الجورجية على القيام بالإجتياح العسكري وأفعال التطهير العرقي في أوسيتيا الجنوبية لا يحق لها أبداً أن تلقي المواعظ على الآخرين ناهيك عن السعي إلى ممارسة دور ما في التسوية".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)