روسيا لن تمنع المتطوعين من التوجه الى اوسيتيا الجنوبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18114/

أكد بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية ان روسيا لن تسمح بالحاق الأذى برجال وحدات حفظ السلام ورعايا روسيا الاتحادية في اوسيتيا الجنوبية. كما أكد أن قوات حفظ السلام الروسية في اوسيتيا الجنوبية تدعم بقوة جديدة. ويعلن بوتين بانه سيكون من الصعب منع المتطوعين من السفر الى اوسيتيا الجنوبية.

أبلغ فلاديمير بوتين رئيس ورزاء روسيا الرئيس الامريكي جورج بوش في اثناء اللقاء معه في بكين اليوم 8 أغسطس/آب انه سيكون من الصعب منع المتطوعين الكثيرين في روسيا من التوجه الى اوسيتيا الجنوبية. وقال دميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم رئيس الحكومة الروسية :"  لقد اشار فلاديمير بوتين الى انه بدأت الحرب في الواقع في اوسيتيا الجنوبية ، بينما قال جورج بوش انه لايريد الحرب قطعا". وقد ابدى بوتين رضاه عن جواب بوش. وقال رئيس الوزراء ايضا  ان هناك عددا كبيرا من المتطوعين من روسيا والاماكن الاخرى الذين يعتزمون التنوجه الى هناك، وسيكون من الصعب جدا بلا ريب منعهم من ذلك".

وأعلن بيسكوف ان الوضع في اوسيتيا الجنوبية  قد نوقش ايضا في اثناء لقاء بوتين مع نظيره الصيني وين جياباو. وحسب قول بيسكوف فان بوتين أشار الى ان  دورة الاولمبياد تمثل رمزا للسلام ولكن وياللأسف لا يفهم الجميع ذلك.  وقد اتفق رئيس الوزراء الصيني على هذا القول  واعرب عن تأييده لبيان وزارة الخارجية الروسية الذي دعت روسيا فيه الى تسوية الوضع في اوسيتيا الجنوبية بالوسائل السياسية والدبلوماسية.
وذطر الناطق ان فلاديمير بوتين ربما سيغير الجدول الزمني لزيارته  بسبب الوضع  الناشئ في اوسيتيا الجنوبية. وقال بيسكوف " ان هذا القرار سيتخذ مع مراعاة تطور الوضع في هذه المنطقة والانباء الواردة من موسكو".

 بيانات وزارة الدفاع الروسية 

أكدت وزاة الدفاع الروسية ان معونات اضافية وجهت الى قوات حفظ السلام في منطقة النزاع الجورجي الاوسيتي.
"ستقدم مساعدة ضرورية لافراد قوات حفظ السلام  ومواطني روسيا الاتحادية الذين يقيمون في اوسيتيا الجنوبية. واننا سوف لا نسمح بقتل افراد قوات حفظ السلام  ومواطنينا ، ولن تترك ذلك بدون عقاب. وقد وجهت الى المنطقة قوة اضافية لمساعدة جهود افراد حفظ السلام  في وقف نزيف الدم" وجاء ذلك بيان نشرته ادارة الاعلام  التاابعة لوزارة الدفاع  في روسيا الاتحادية.

سبق لوزارة الدفاع الروسية ان تتقدم صباح يوم الجمعة باعلان جاء ان روسيا لن تسمح بالحاق الأذى برجال وحدات حفظ السلام ورعايا روسيا الاتحادية في اوسيتيا الجنوبية. وجاء في البيان " لقد بدأت القيادة الجورجية مغامرة قذرة. ان المسئولية عن الدماء التي تراق في اوسيتيا الجنوبية تقع على هؤلاء الاشخاص والمحيطين بهم".
وكانت قيادة وحدات حفظ السلام قد أعلنت سابقا ان القوات الجورجية قصفت ثكناتها بنيران مباشرة مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين افراد الوحدات. لكن لم يعلن بعد عدد الخسائر بين افراد هذه الوحدات الروسية.

متطوعون من روسيا يهبون لنجدة اوسيتيا الجنوبية

 قوزاق الدون

أعلن يفجيني  تشيورنيخ الناطق باسم قوزاق الدون استعدادهم لأرسال ذلك العدد من المتطوعين القوزاق اللازم من اجل تحقيق اهداف احلال السلام.  وقال تشيورنيخ لوكالة " نوفوستي"  ان " قوزاق  مقاطعة فولغاغراد عقدوا اليوم اجتماع الزعماء(الاتامانات) الذي بحث فيه موضوع تقديم المساعدة الى اوسيتيا الجنوبية حيث احتدم توتر الوضع جدا. وفي اللحظة الراهنة يوجد عدد كبير من المتطوعين القوزاق الذين يمكن ان يتوجهوا الى اوسيتيا الجنوبية بهدف احلال السلام". وحسب قوله فانه يبحث الآن  عدد المتطوعين القوازق الذي يمكن ان يتوجهوا الى اوسيتيا الجنوبية لأن" ان فرق قوزاق الدون لن تقف بلا مبالاة ازاء عدوان جورجيا". كما اكد ان فكتور فودولا تسكي زعيم  قوزان الدون العام سيعقد في يوم السبت اجتماعا في بلدة فيشينسكايا بمقاطعة روستوف يحضره جميع زعماء القوزاق في المنطقة لبحث موضوع تقديم المساعدة الى اوسيتيا الجنوبية.
وتفيد الانباء الواردة من داغستان ان 450 شخصا سجلوا اسماءهم  في قضاء خساف يورت في قوائم المتطوعين المستعدين للذهاب الى اوسيتيا الجنوبية. كما ان اهالي القضاء سيرسلون شتى انواع مواد الاغاثة الى ابناء اوسيتيا الجنوبية بالاضافة الى ابداء الاستعداد لأستقبال اللاجئين من هناك.
علما ان اوسيتيا الشمالية قد اعلنت قبل هذا ايضا انها ستقدم كافة انواع المساعدة الى الاشقاء في اوسيتيا الجنوبية بالاضافة الى استضافة الاطفال الذين وصلوا الى الجمهورية في الاسبوع الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)