هل ستحسم رفح الفلسطينية معركة أوباما الإنتخابية؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18102/

تتهم وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية أحد المواطنين الفلسطينيين بمدينة رفح في قطاع غزة بدعم المرشح الديمقراطي باراك أوباما وجمع أموال من حركةِ حماس لصالحه، وذلك مع بدء العد العكسي لانطلاق انتخابات الرئاسة الامريكية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

تتهم وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية أحد المواطنين الفلسطينيين بمدينة رفح في قطاع غزة بدعم المرشح الديمقراطي باراك أوباما وجمع أموال من حركةِ حماس لصالحه، وذلك مع بدء العد العكسي لانطلاق انتخابات الرئاسة الامريكية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وتتهم إسرائيل المواطن الفلسطيني منير عدوان بالتبرع وجمع أموال من حركة حماس لصالح أوباما.

اما هو فيقول انه تاجر يجيد استخدام التكنولوجيا، يشتري ويبيع عبر مواقع الإنترنت.

وفي إحدى جولاته على الموقع وجد نفسه أمام موقع المرشح أوباما على الشبكة العنكبوتية، فاشترى وباع ليجد نفسه أخيرا جزءا من حملة الخصوم في انتخابات الوصول إلى البيت الأبيض.

وأتصل آرون كلاين الصحفي الإسرائيلي من صحيفة " وورلد نت ديلي " فيما بعد بمنير وأجرى معه لقاء حول قضية التبرع ، لكن جزءا كبيرا من رواية  آرون كلاين غير صحيح  بحسب ما أفاد منير.

والسؤال الذي يطرح نفسه، هل تستطيع مدينة رفح أن تحسم المعركة الانتخابية في الوصول إلى البيت الأبيض. ام ان الروايات الإسرائيلية تحاول ترسيخ قصة دعم من حماس مقدم لأوباما، لتوظيفها في دعاية للمرشح الجمهوري ماكين في حربه الانتخابية لإسقاط خصمه.

للمزيد من التفاصيل حول الموضوع في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية