حزب العمال الكردستاني قام بتفجير انابيب النفط في تركيا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18080/

أكدت وسائل الاعلام التركية ان حزب العمال الكردستاني قام بتفجير خط انابيب النفط "باكو- تبليسي – جيهان" في الاراضي التركية في 5 أغسطس/آب. وشركة "بي.بي – اذربيجان" تبحث عن مسارات اخرى لتصدير النفط الاذربيجاني.

أكدت وسائل الاعلام التركية ان حزب العمال الكردستاني قام بتفجير خط انابيب النفط "باكو- تبليسي – جيهان" في الاراضي التركية  في 5 أغسطس/آب. وشركة "بي.بي – اذربيجان" تبحث عن مسارات اخرى لتصدير النفط الاذربيجاني.
علما ان حزب العمال الكردستاني هدد مرارا من قبل بتفجير خط انابيب النفط المذكور المار في اراضي تركيا. وفي الوقت الحاضر يقوم رجال الاطفاء بأعمال اخماد الحريق الشديد حيث بلغ ارتفاع اللهب  50 مترا باستخدام مختلف الوسائل وسكب الرغوة وحفر الخنادق. لكنهم لم  يفلحوا في اخماده بالرغم من مرور يومين على حادث التفجير. ويؤكد الخبراء ان الحريق قد يستمر 24 – 48 ساعة اخرى. وقد توقف ضخ النفط من اذربيجان الى ميناء جيهان كليا.

وحسب المعطيات الرسمية فقد احترق في خط الانابيب بسبب الحريق 12 ألف برميل من النفط الخام.

علما ان طول خط انابيب "باكو- تبليسي – جيهان" يبلغ 1767 كم ، يمر في اذربيجان 443 كم ، وفي جورجيا 248 كم، وفي تركيا 1076 كم منه. وتبلغ قدرته التمريرية 50 مليون طن من النفط سنويا.

هذا واعلنت مصادر شركة " بي.بي – اذربيجان" التي تتولى تشغيل خط الانابيب ان البحث يجري الآن عن مسارات بديلة لنقل النفط الاذربيجاني، منها بواسطة القطارات من باكو الى باتومي حيث يمكن ضخه لاحقا بواسطة خط الانابيب  باكو – نوفوروسييسك(روسيا) بغية الاستفادة من امكانيات التصدير بشكل افضل. 

انفصاليون أكراد يتبنون تفجير خط أنابيب تركي
تبنى حزب العمال الكردستاني الانفصالي في تركيا مسؤولية التفجير الذي طال خط أنابيب للنفط شرق البلاد الثلاثاء الماضي.
هذا وقال مصدر في وزارة الطاقة التركية إن النيران مازالت مشتعلة في خط أنابيب النفط "باكو- تبيليسي- جيهان"، في ظل توقعات بإخماد النيران في وقت لاحق. وكان اغلاق الخط بعد الانفجار تسبب في رفع اسعار النفط، بينما قالت شركة "برِيتِيش بتروليوم" إن الشركاء في الخط أوقفوا الصادرات لظروف قاهرة وهو ما سيعفيهم من التزامات العقود.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم