رسالة سلام من ساكاشفيلي لأوسيتيا الجنوبية مصحوبة.. بإطلاق نار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18026/

يبعث الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي برسالة لأوسيتيا الجنوبية مفادها ان بلاده لاترغب بالحرب وتريد السلام. في الوقت الذي ذكرت مصادر أوسيتية أن وحدات جورجية أطلقت النار على قوات أوسيتية بغرض الاستيلاء على مرتفعات نول.

يبعث الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي برسالة لأوسيتيا الجنوبية مفادها ان بلاده لاترغب بالحرب وتريد السلام. في الوقت الذي ذكرت مصادر أوسيتية أن وحدات جورجية أطلقت النار على قوات أوسيتية بغرض الاستيلاء على مرتفعات نول.

وفي التفاصيل قالت وزارة الدفاع والطواريء في اوسيتيا الجنوبية  أن الجانب الجورجي فتح النار باسلحة القنص والاسلحة الرشاشة على قوات أوسيتية في قريتي موغوت وديدموخ.
وبحسب المصدر فإن وحدات جورجية تحاول الاستيلاء على مرتفعات نول لكي تؤمن السيطرة على طريق زناؤور والمراكز السكنية الأوسيتية الواقعة على جانبيه.
من جهة أخرى قالت مصادر جورجية أن وزير الدولة الجورجي تيمور ياكوباشفيلي ينوي خلال مباحثاته مع بوريس تشوتشايف  نائب رئيس مجلس الوزراء الأوسيتي الجنوبي إيصال رسالة من الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي مفادها أن جورجيا لاترغب بالحرب وتريد السلام.
وقال ياكوباشفيلي:" الرسالة التي انوي ايصالها الى الطرف الاوسيتي من الرئيس ساكاشفيلي هي اننا نريد السلام، لأننا لانرى حلا عسكريا لهذا النزاع".
وأضاف الوزير الجورجي"نحن  نرغب باستئناف العلاقات الاقتصادية وهذا بدوره سيكون خطوة لاعادة الثقة فيما بيننا".
في هذه الأثناء وبحسب وكالة "ايتار- تاس" للأنباء تقوم الحكومة الأوسيتية الجنوبية بدراسة العرض الروسي الداعي لإجراء لقاءات تشاورية مع تيمور ياكوباشفيلي الممثل الخاص للرئيس الجورجي لحل النزاع الجورجي- الاوسيتي  .
وتبحث هذه المشاورات فكرة تشكيل لجنة رقابة مشتركة لحل النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي . وجاء في بيان هذه اللجنة أن الجانب الاوسيتي الجنوبي يصر على حضور روسيا وجمهورية أوسيتيا الشمالية في المحادثات مع الجانب الجورجي.
 قرية نيكوزي..  شاهد عيان على صراع عمره سنين
 في هذه الاثناء زار ممثلو السفارات الاوروبية في تبليسي بمن فيهم السفير الروسي فيتشيسلاف كوفالينكو قرية نيكوزي التي تقع في منطقة النزاع الجورجي -الاوسيتي الجنوبي للإطلاع على ما خلفته الاحداث الاخيرة من دمار ومآس.
 وقد عرض سكان هذه القرية الصغيرة التي لا تبعد سوى بضع كيلومترات عن عاصمة اوسيتيا الجنوبية تسخينفالي على الدبلوماسيين بعضا مما خلفه تبادل اطلاق النار بين طرفي النزاع، وطالبوهم بإيجاد مخرج من هذا النفق المظلم.
واكد فياتشيسلاف كوفالينكو سفير روسيا لدى تبليسي، انه لا مخرج من هذا النفق سوى بمواصلة الحوار ووضع السلاح جانبا ، اذ قال: " يجب وضع حد لهذه المآسي ويجب التوقيع فورا على اتفاق بمنع استخدام القوة وضمان الامن والاستقرار والجلوس الى طاولة المفاوضات في اطار الصيغة الحالية.. لا توجد صيغة اخرى، ولن تكون هناك صيغة اخرى.. انها صيغة شفافة ويجب قبولها اذا كانت هناك نية لاحلال الاستقرار في المنطقة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك