حماس تصف تهديدات باراك بالدعاية الإنتخابية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17982/

قال فوزي برهوم الناطق الرسمي باسم حماس إن التهديدات التي اطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بشن عملية عسكرية جديدة ضد قطاع غزة تأتي في إطار الحملة الدعائية له ولحزبه وتظهر عمق الخلافات على الصعيدين السياسي والعسكري في إسرائيل.

قال فوزي برهوم الناطق الرسمي  باسم حماس إن التهديدات التي اطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بشن عملية عسكرية جديدة ضد قطاع غزة  تأتي في إطار الحملة  الدعائية له ولحزبه وتظهر عمق الخلافات على الصعيد السياسي والعسكري في إسرائيل. كما اشار الى  إن هذه التهديدات تظهر عدم قدرة الحكومة الاسرائيلية على التعامل مع عزيمة المقاومة وحركة حماس وثبات الشعب الفلسطيني الذي فضل خيار المقاومة.
وكان باراك هدد بشن عملية عسكرية جديدة واسعة  ضد قطاع غزة، وقال إن التهدئة التي كانت قد بدأت في النصف الثاني من يونيو/حزيران الماضي هي "مسألة مؤقتة ".

وجاءت تصريحات باراك في اجتماع لحزب العمل الاسرائيلي  قال فيه ايضاً  إن من يتوق إلى بدء عملية في غزة عليه ألا يقلق لأنها قادمة لا محالة. كما طالب وزارة المالية والإسكان بالاستعداد لمهمة تحصين الجنوب موضحا أن حماس في قطاع غزة هي أحد التحديات التي تواجه إسرائيل.

وحول تهديدات باراك تحدث إلى قناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف من القدس النائب أحمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير النائب في الكنيست الإسرائيلي وقال إنه لا جديد في موقف باراك هذا ، وهو تأكيد  للموقف الاسرائيلي السابق القائل بوجود خطط جاهزة لاجتياح قطاع غزة. ولاحظ الطيبي: ان الخلاف كان على التوقيت بين أطراف عدة في الجانب السياسي وفي الجانب العسكري، وهم يقولون أنهم يلتزمون بالتهدئة، كما ان حماس ملتزمة أيضاً بالتهدئة. ماذا سيحدث عندما سيقوم أحد الأطراف بنقض إتفاق التهدئة؟ أو من الذي سيبادر إلى ذلك؟. هنا يكمن  السؤال. ولكن البرامج والمشاريع والخطط الإسرائيلية لاقتحام قطاع غزة كانت  وما زالت موجودة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية