اوسيتيا الجنوبية تعلن انها سترد بالمثل على الافعال الاستفزازية لجورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17933/

أعلنت وزارة خارجية جمهورية اوسيتيا الجنوبية انها تحتفظ بالحق في الرد كما يجب على الافعال الاستفزازية لجورجيا. كما اتهمت الولايات المتحدة واوكرانيا بتقديم اسلحة القناصة الجورجيين وتدريبهم.

أعلنت وزارة خارجية جمهورية اوسيتيا الجنوبية انها تحتفظ بالحق في الرد كما يجب على الافعال الاستفزازية لجورجيا. فيما تدعو الخارجية الامريكية الطرفين الجورجي والاوسيتي الجنوبي الى بدء المفاوضات المباشرة لتسوية النزاع بينهما.

وأكدت وزارة خارجية اوسيتيا الجنوبية في بيان لها ان الجانب الاوسيتي الجنوبي يحتفظ بالحق في الرد كما يجب من اجل الدفاع عن سيادة البلاد ووحدة اراضيها وسلامة مواطنيها، ويحمل القيادة الجورجية كامل المسئولية عن تبعة افعالها. ودعت الوزارة مرة اخرى روسيا الاتحادية بأعتبارها الضامن الرئيسي للسلام والامن في منطقة النزاع وجميع الاطراف المشاركة في عملية المباحثات وكذلك منظمة الامن والتعاون الاوربي والمنظمات الدولية الى اعطاء تقييم لأفعال القيادة الجورجية وتحذيرها من ارتكاب افعال استفزازية واجرامية تنطوي على خطر تجدد المعارك وبدء جولة جديدة من العنف في المنطقة.

ويشار في البيان الى ان الاحياء السكنية ونقاط التفتيش التابعة للشرطة ورجال الامن قد تعرضت الى القصف المدفعي العنيف في عدة مناطق من الجمهورية. واستخدمت في ذلك نيران القناصة والمدافع الرشاشة الثقيلة والهاونات والمدافع. علما بأنه قتل 6 وجرح 15 من مواطني اوسيتيا الجنوبية بنتيجة عمليات القصف هذه .

اتهام الولايات المتحدة واوكرانيا بالتواطؤ 

وأعلن ميخائيل ميندزايف وزير داخلية اوسيتيا الجنوبية ان القناصة الجورجيين الذين شاركوا في اطلاق النار على تسخينفالي العاصمة تلقوا التدريب على ايدي خبراء اوكرانيين وامريكيين. ويتحمل هؤلاء ضمنا المسئولية عن مقتل شبابنا.وقد اطلق الجورجيون النار على موكب جنائزي ايضا لكن لم تقع خسائر في الارواح.

وقال ادوارد كوكويتي رئيس جمهورية اوسيتيا الجنوبية :"ان جورجيا  تشن علينا حرب قناصة .. وحاولت مرة اخرى اثارة حرب واسعة النطاق". وقد امتنعت اوسيتيا الجنوبية حتى الآن عن القيايم بعمليات جوابية ، لكنها لن تلتزم الصمت عن ذلك مستقبلا.  وحسب قوله ان اوكرانيا والولايات المتحدة زودت جورجيا بحوالي 160 بندقية قناصة ، وهما تتحملان ايضا المسئولية عن احتدام الوضع في المنطقة.

الخارجية الامريكية تدعو الجانبين الى المفاوضات   

وذكر ماثيو برايزا مساعد وزيرة الخارجية الامريكية في مقابلة نشرتها صحيفة "كوميرسانت" الروسية في 4 أغسطس/آب ان الشئ الرئيسي بالنسبة الى الولايات المتحدة الآن هو ان تبدأ جورجيا وابخازيا مفاوضات مباشرة. وحسب قوله فان هذا ممكن في اطار مجموعة اصدقاء السكرتير العام لهيئة الامم المتحدة وهذا ما نحبذه دون غيره.ان الولايات المتحدة ممثلة في هذه المجموعة وكذلك روسيا. واذا ما اراد الجانبان التحدث على انفراد في اي مكان آخر ، فهذا شئ ممتاز. وقال برايزا ان مصالح الولايات المتحدة في جنوب القوقاز هي " قبل كل شئ مصالح الامن.. ومن ثمة المصالح في مجال الطاقة  - خطوط انابيب النفط والغاز وغير ذلك. طبعا ان مصالح الولايات المتحدة موجودة هنا. اما المصلحة الثالثة فهي تكريس الديمقراطية. ونحن لا نستطيع بلوغ النجاح اذا لم نتحرك في جميع الاتجاهات الثلاثة دفعة واحدة". وفيما يخص اهتمامنا "بالنزاعات المجمدة " فان مصلحتنا هنا واضحة تماما.  ويجب ان تتم معالجة النزاع على أساس صيانة وحدة اراضي جورجيا. علما ان هذا موقف روسيا الرسمي ايضا وليس الولايات المتحدة فقط.

الخارجية الروسية تعرب عن قلقها

أعلنت مصادر وزارة الخارجية الروسية  ان موسكو قلقة جدا من تصعيد التوتر بين تبليسي وتسخينفالي بنتيجة الغلو في استخدام القوة العسكرية من قبل جورجيا. وقد جرت مكالمة هاتفية في 3 أغسطس /آب بين غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي ونظيره الجورجي  غريغول فاشادزه أكد فيها المسئول الروسي قلق روسيا من تصعيد  التوتر في المنطقة  ودعا تبليسي الى ادراك الخطر الواقعي لتطور الاحداث وفق سيناريو استخدام القوة والى اتخاذ التدابير الفعالة من اجل عدم السماح بتفاقم الازمة. واشار فاشادزه الى ان الجانب الجورجي  ينوي العمل على تخفيف حدة التوتر في منطقة النزاع ، وبضمن ذلك بأجراء مفاوضات مع الجانب الاوسيتي الجنوبي.

من جانب آخر أشار كاراسين في مكالمة هاتفية مع دانييل فريد نائب وزيرة الخارجية الامريكية الى ان روسيا تأمل في ان تمارس الولايات المتحدة تأثيرها في تبليسي لتسوية الوضع المتأزم في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي. وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية " ان الجانب الروسي عبر عن قلقه البالغ من جولة التوتر الجديدة حول اوسيتيا الجنوبية وافعال الجانب الجورجي المنافية للقانون في زيادة قواتها المسلحة في المنطقة وبناء التحصينات هناك بدون حسيب او رقيب . وقد دعت روسيا تبليسي الى الالتزام بخط المسئولية وكذلك عن أملها في ان تمارس واشنطن تأثيرها البناء".

على الصعيد الميداني

أعلنت اوسيتيا الجنوبية انها وجهت ضربة جوابية بالنيران الى الجانب الجورجي وكبدته خسائر فادحة. وقال وزير الداخلية الاوسيتي الجنوبي ميخائيل ميندزايف ان الامر صدر  باطلاق النيران على جميع المواقع الجورجية التي انطلقت منها النيران.  وفي النتيجة تم تدمير مصفحة جورجية  في منطقة مرتفعات بريسكي كما دمر مركز للشرطة في قرية نول وكذلك مواقع القناصة التي كانت تنطلق منها النيران. وقد وضعت وحداتنا في حالة استنفار ولن يغفر شعبنا تلك الافعال التي ارتكبها ويرتكبها الجورجيون. ولكننا اعلنا مرارا سابقا اننا لن نلجأ الى الافعال الارهابية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)