البرلمان العراقي يخفق في الاتفاق على تعديل قانون الإنتخابات المحلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17920/

فشل البرلمان العراقي في الاتفاق على تعديلِِ قانون انتخابات مجلس المحافظات. وعلى قاعدةِ الخلافات القومية والسياسية، لم يكتمل النصاب القانوني للجلسة الخاصة لمناقشة مستقبل تقاسم السلطة في مدينة كركوك، مما زاد من الشكوك حول إحتمال إجراء الإنتخابات هذا العام.

فشل البرلمان العراقي في الاتفاق على تعديلِِ قانون انتخابات مجلس المحافظات. وعلى قاعدةِ الخلافات القومية والسياسية، لم يكتمل النصاب القانوني للجلسة الخاصة لمناقشة مستقبل تقاسم السلطة في مدينة كركوك، مما زاد من الشكوك حول إحتمال إجراء الإنتخابات هذا العام.

وتعتبر محافظة كركوك محور خلاف حول  تبعية المحافظة الغنية بالنفط والمتعددة الأعراق. فالعرب والتركمان يطالبون  بتقسيم المحافظة إلى أربعِ مناطق انتخابية، لكلٍ من العرب والتركمان والأكراد والمسيحيين، فيما تطالب الكتل السياسية الكردية بإلحاق كركوك بإقليم كردستان العراق رافضين نظام الحصص.

ولم يتوصل العراقيون إلى تسوية ترضي العرب والأكراد والتركمان، رغم الضغوط الأمريكية المستمرة على القادة العراقيين لإجراء انتخابات مجالس المحافظات كخطوة تدعم العملية السياسية، تمهيدا لإجراء انتخابات عامة.

ويرى المراقبون أن تلك الضغوط تأتي من خشية واشنطن في أن تستغل الجماعات المسلحة في هذا البلد مشكلات داخلية، فتفجر أعمال عنف جديدة.

ويرجح مراقبون في ظل هذه الظروف أن تؤجل الإنتخابات إلى بداية العام القادم، وفقا لاقتراح هيئة الأمم المتحدة.

وكان مجلس الرئاسة العراقي قد رفض مشروع قانون مجلس المحافظات منذ حوالي أسبوعين، وأعاده إلى البرلمان الذي لم يجد حلا توافقيا، بسبب وجود انقسامات حادة دفعت النواب إلى التحذير من أن الصراع في العراق ينتقل حاليا من الخلافات الطائفية إلى العرقية.

  ميدانيا

قتل شخصان وجرح 7 آخرون ( بينهم جندي قتيل و5 جنود جرحى) بسبب انفجار عبوة ناسفة، استهدف دورية للجيش العراقي شرقي العاصمة العراقية بغداد، وذلك بحسب مصادر أمنية.

وفي حادث آخر قُتل 9 أشخاص وجُرح 7 آخرون جراء انفجارين منفصلين استهدفا قوات أمنية عراقية، شرقي العاصمة  بغداد وجنوبها. وبحسب مصادر أمنية فإن 5 من القتلى هم من عناصر الأمن العراقي. هذا وأدى انفجار ثالث إلى مقتل جنديين أمريكيين وجرح آخر شرقي بغداد أيضا.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية