الأسد يؤكد ان سوريا ليست وسيطا بين إيران والغرب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17891/

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد في ختام زيارته لطهران أن سوريا ليست وسيطا بين إيران والغرب. ونفى الاسد ان تكون زيارته في اطار وساطة دولية،معربا عن استعداد دمشق للعب هذا الدور. من جهته أكد الرئيسُ الإيراني محمود أحمدي نجاد تمسكَ بلاده بما اعتبره حقوقا نووية.

اختتم الرئيس السوري بشار الاسد زيارته لطهران بمؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الايراني محمود أحمدي نجاد أكد فيه الطرفان أهمية التنسيق ضمن علاقاتهما المشتركة، ونفى الرئيس الاسد ان تكون زيارته في اطار وساطة دولية، معربا عن استعداد دمشق للعب هذا الدور لدى توفر التجاوب الغربي.
وعن الدور السوري قال الاسد في المؤتمر الصحفي "ما هو توجه هذا الدور السوري؟ ان توجه هذا الدور هو تعزيز الحوار وجعله حوارا بناء بعيدا عن الخطط السياسية والافكار المسبقة الموجودة لدى هذه الدول في العالم..وكما قلت فان هذا الدور يستند الى الاتفاقيات الدولية اولا، وبالتالي الى حق اية دولة في العالم في تطويع الطاقة النووية السلمية، ومن ضمنها تخصيب اليوارانيوم".
من ناحيته شدد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد على اهمية التنسيق مع سوريا مؤكدا على ان الحوار هو الطريق الوحيد للوصول الى اتفاق مع الغرب بشأن ملف بلاده النووي. واكد نجاد "ان العلاقات بين ايران وسوريا قوية وتتطور باستمرار، ومن الطبيعي ان نلتقي الرئيس السوري ونتبادل الاراء عن جملة المتغيرات الاقليمية والدولية التي تهم بلدينا. ونحن نؤكد على اهمية الحوار بخصوص ملفنا النووي، وهذا ما توصلت اليه اخيرا القوى الغربية".
وفي اتصال هاتفي لقناة "روسيا اليوم" مع عضو مجلس الشعب السوري السابق جورج جبور قال فيه: "ليس هناك اي تصدع في العلاقات السورية – الايرانية لا في الوقت الحاضر ولا في السابق ولن يكون  في المستقبل، وان هذه الزيارة مثل سابقاتها التي تمت  بين رئيسي ايران وسوريا".
واضاف جورج جبور " ان لسوريا علاقات وثيقة جدا مع ايران وان سوريا تؤيد ايران في وصف برنامجها النووي بانه سلمي".
ويرى جورج جبور "ان العلاقات السورية الايرانية لن تضعف بالرغم من تزايد الضغوط الدولية".
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)