أوسيتيا الجنوبية تتهم جورجيا باستهداف مواطنيها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17869/

قررت حكومة أوسيتيا الجنوبية إجلاء فئات بكاملها من سكان منطقة النزاع الأوسيتي - الجورجي حفاظاً على سلامتهم وأرواحهم بعد أن تعرضت المنطقة إلى قصف من جانب القوات الجورجية مما أدى إلى مقتل 6 أشخاص قتلوا وجرح 15 آخرين .

قررت حكومة أوسيتيا الجنوبية إجلاء فئات بكاملها من سكان منطقة النزاع الأوسيتي - الجورجي حفاظاً على سلامتهم وأرواحهم  بعد أن تعرضت المنطقة إلى قصف من جانب القوات الجورجية مما أدى إلى مقتل  6 أشخاص قتلوا وجرح 15 آخرين .

ويزداد الوضع تعقيداً مع قيام جورجيا بفرض حصار مائي مستمر على العاصمة تسخينفالي وشن حملة إعلامية هستيرية الطابع.وحسب تصريح رئيس حكومة الاوسيتينية الجنوبية يوري موروزوف ثمة معلومات تشير إلى عزم الجانب الجورجي  تكرار العمليات المستندة إلى استخدام قوة السلاح.ولهذا ينبغي اتخاذ كافة التدابير لضمان سلامة وأمن السكان.وانطلاقاً من ذلك سيتم إجلاء الأطفال والنساء والأشخاص المسنّين من منطقة النزاع .

وهدد رئيس أوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي برد قاس على "الأفعال العدائية" لجورجيا وقال إن قواته تستطيع ضرب المدن الجورجية، محملاً الولايات المتحدة وأوكرانيا مسؤولية هذا الهجوم لأنهما تزودان السلطات الجورجية بالأسلحة.

من جانبها نفت جورجيا مبادرتها بإطلاق النار وقالت إن الشرطة الجورجية وليس الجيش هي التي ردت على نيران اُطلقت اتجاهها، مشيرة إلى أنه لم يتم استخدام القناصة في الرد.

الموقف الروسي

 حمّل فلاديمير ايفانوف قائد قوات حفظ السلام الروسية في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتيني الجانب الجورجي  المسؤولية عن كافة عواقب احتدام الوضع في المنطقة. وأضاف قائلاً : " إن قيادة القوات المذكورة ترى من واجبها الإشارة إلى أن الأطراف المتنازعة  تستخدم بصورة متعاظمة كافة أنواع وسائل الأسلحة المتوفرة لديها فضلاً عن توجيه القصف نحو الأحياء السكنية. وإن تكرار أعمال كهذه سيقع على عاتق الجانب الجورجي".

وفنّد ايفانوف الإدعاءات القائلة بأن قوات حفظ السلام الروسية تشارك في أعمال القصف إلى جانب قوات أوسيتيا الجنوبية.كما دعت زارة الخارجية الروسية تبليسي وتسخنفالي  إلى ضبط النفس وإظهار الاستعداد للبحث عن السبل الكفيلة بتسوية الوضع المتأزم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)