مصير قره باغ على طاولة المباحثات في موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17853/

تُستأنف المباحثات بين أرمينيا وأذربيجان يوم الجمعة 1 أغسطس/ آب في موسكو بوساطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لمناقشة آفاق تسوية النزاع الدائر حول مصير إقليم قره باغ.

تستأنف يوم 1 أغسطس/ آب بموسكو المباحثات بين وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان بوساطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا  وهدفها مناقشة الآفاق نحو تسوية للنزاع الدائر حول مصير إقليم قره باغ.
وكان أدوارد نالبانديان وزير الخارجية الأرميني أكد سابقا أن الجانبين سيواصلان خلال اجتماع موسكو مناقشة المقترحات المقدمة لهم من قبل الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالعاصمة الإسبانية مدريد خريف العام الماضي.
مشيرا الى أن رئيسي أرمينيا وأذربيجان أكدا فى القمة التى جرت في شهر يونيو/حزيران الماضي فى سانت بطرسبرغ، أكدا على الأهمية التي يوليانها للجهود التي تقوم بها مجموعة مينسك لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الهادفة الى التعجيل بإيجاد تسوية سلمية للنزاع في قره باغ.
ودعا الممثل الخاص للإتحاد الأوروبي في القوقاز الجنوبي بيتر سيمنيبي من جانبه أرمينيا وأذربيجان الى مواصلة الحوار. وأكد بعد محادثات اجراها مع وزير الخارجية الأذربيجاني  ألمار ممدياروف الخميس في باكو أكد على ضرورة اللجوء الى الطرق السلمية فقط لتسوية النزاع.
إقليم قره باخ ذو الأغلبية الأرمنية.. يرجع نشوء التوتر في المنطقة إلى عام 1988، عندما وقعت اشتباكات اثنية وحصل نهب وسلب وتهجير. وفي العاشر من كانون الأول/ديسمبر عام  1991  أعلن سكان قره باغ الأرمن استقلالهم عن اذربيجان.  فأثار ذلك موجة من الغضب لدى الأذربيجانيين وأدّى الى اندلاع نزاع مسلح . وقد تكبّد الطرفان  خسائر كبيرة من جراء العمليات الحربية بلغت ما بين  25 الى 30 الف قتيل، فيما تحول زهاء مليون شخص الى لاجئين. واستمرت الحرب سجالا حتى أيار/مايو 1994 حيث وقّع ممثلو أذربيجان وجمهورية قره باغ وارمينيا، بوساطة روسيّة، اتفاقية وقف اطلاق النار التي لا تزال سارية المفعول حتى اليوم.

وستكون مباحثات يوم الجمعة خطوة أخرى في طريق السلام بين الشعبين سيخلص العالم من نزاع دام طويلا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)