السلطة الفلسطينية وواشنطن: خروج اولمرت لن يعيق المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17802/

مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية ستستمر بغض النظر عن إعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت نيته التنحي عن منصبه في سبتمبر/أيلول المقبل. صرح بذلك رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية ستستمر بغض النظر عن إعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت نيته التنحي عن منصبه في سبتمبر/أيلول المقبل. صرح بذلك رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.
وأضاف عريقات الذي يشارك ضمن وفد فلسطيني يجري مفاوضات مع وفد إسرائيلي ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، أن "النية ماتزال موجودة للوصول الى اتفاق بنهاية العام الحالي".
كما وأكد عريقات قائلا "كفلسطينيين نريد السلام مع كافة الإسرائيليين، وليس مع حزب أو شخص".
من جانبها أكدت الرئاسة الفلسطينية على لسان الناطق باسمها نبيل أبو ردينة أن إعلان استقالة أولمرت هو شأن داخلي إسرائيلي، وقال إن الأهم للفلسطينيين هو "أن يكون على رأس إسرائيل زعيم دولة يقبل الدخول في عملية السلام".
وأضاف أبو ردينة أن الفلسطينيين سيستمرون في علاقاتهم مع إسرائيل مهما كان الشخص الذي سيخلف أولمرت.

موقف الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة

من جانبها إعتبرت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة أنَّ الشخص الذي سوفَ يخلف أولمرت في رئاسةِ الحكومة لن يشكلَ أي تغييرٍ.

 وقالَ طاهر النونو المتحدثُ باسم الحكومة المُقالة إن ما يجري في إسرائيل لايؤثرُ سوى على الإسرائيليين. هذا ودعا طاهر النونو الاسرائيليون  الى عدم الثقة بقياداتهم.

شأن داخلي
من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة أن قرار أولمرت بالتنحي عن انتخابات حزبه هو شأن داخلي اسرائيلي. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن واشنطن تتطلع للعمل مع المسؤولين الإسرائيليين "سواء في هذه الحكومة أو في حكومات مستقبلية أخرى". وأضاف "اهتمامنا منصب على العمل مع كلا الطرفين للذهاب ابعد مايمكن في حل كافة المسائل حتى نهاية العام الحالي".
كما وأكد المتحدث باسم البيت الابيض غوردون جاندرو أن " مهمة الولايات المتحدة في التوصل الى اتفاق بخصوص الازمة الاسرائيلية الفلسطينية حتى نهاية العام ستبقى على حالها دون تغيير على الرغم من نية اولمرت الاستقالة"  واضاف جاندرو أن الرئيس الامريكي جورج بوش اتصل على الفور باولمرت بعيد اعلانه قرار التنحي وتمنى له كل الخير وأعرب عن تمنياته بمواصلة التعاون الوثيق معه حتى اثناء خروجه من منصبه، كما أشار بوش الى ان العلاقات الامريكية الاسرائيلية بعهد اولمرت اتسمت بالشفافية.

 قرار سليم ومسؤول
أثنى شريك اولمرت في الائتلاف الحكومي وزير الدفاع ايهود باراك على القرار "الشجاع والمناسب" لرئيس الوزراء الاسرائيلي وقال باراك: " رئيس الوزراء أولمرت أعلن انه لن يسعى لترشيح نفسه فى الإنتخابات لرئاسة حزب كاديما مرة اخرى وانه عند اجراء الانتخابات بعد حوالي 6 اسابيع وانتخاب زعيم جديد لحزبه قال إنه سيتنحى. اعتقد ان هذا هو القرار السليم والمسؤول وجاء في الوقت المناسب".
من جهة أخرى لم ينف باراك امكانية ترؤسه لحكومة ائتلافية في حال أجريت انتخابات برلمانية.
وتشير بعض التقارير الاسرائيلية الى أنه وفي حال فشل الزعيم المقبل لكاديما بتشكيل الحكومة فإن أولمرت سيواصل مهامه حتى تتم انتخابات جديدة.

نتنياهو يدعو لاجراء انتخابات مبكرة

دعا زعيم حزب الليكود الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الخميس إلى إجراء انتخابات عامة جديدة، وذلك في أعقاب إعلان رئيس الحكومة الحالي إيهود أولمرت أنه سيستقيل من منصبه حالما يختار حزب كاديما زعيما جديدا ليخلفه خلال شهر سبتمبر/أيلول المقبل.
وقال النائب عن حزب "اسرائيل بيتنا" اسحق اهارانوفيتش ان اعلان اولمرت اعاد الصوت اساساً الى الجمهور وانه لا سبيل الآن الى تجنب انتخابات عامة. واضاف: "في دولة ديموقراطية، عندما يستقيل رئيس الوزراء، يختار الشعب قائده".
واثنى وزير المواصلات شاؤول موفاز الذي يعتبر احد المرشحين لخلافة اولمرت  على قرار رئيس الوزراء ووصفه بـ "الشجاع" وقال ان اعلانه "يثبت انه على الرغم من ازمته الشخصية، الا انه يرى ما هو لمصلحة الدولة، وقد اتخذ في هذه الساعة الصعبة القرار الصحيح". واضاف ان "اعضاء كاديما عليهم الآن مسؤولية ثقيلة هي اختيار رئيس الوزراء. وانا اعلم انهم سينظرون الى هذه المسؤولية بجدية".
من جانبها وصفت المرشحة الأوفر حظا للفوز برئاسة حزب كاديما وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قرار أولمرت بأنه" ليس سهلا ولكنه صحيح"وأشارت ، في الوقت نفسه ، الى ان قيامه باعلانه هذا في الوقت الذي يتواجد فيه 3 من أقوى منافسيه خارج اسرائيل هو أمر ليس بمحض الصدفة.
استطلاعات الرأي ترجح نتنياهو
أشارت استطلاعات رأي أجرتها القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي الى أن 77,3% من الاسرائيليين لايؤيدون بقاء اولمرت بسدة الرئاسة بينما يتمنى 36% منهم برؤية زعيم المعارضة في البرلمان بنيامين نتنياهو خلفا لأولمرت ولاتتعدى نسبة الذين يرغبون بوصول تسيبي ليفني  24,6% .

موقف خبير روسي

وللمزيدِ حول إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي عدم ترشحهِ لزعامةِ حزب "كاديما" تحدث لقناة "روسيا اليوم" الكسندر شوميلن مديرُ مركز النزاع في الشرق الأوسط بموسكو قائلا:

بعد مغادرة اولمرت لمنصبه فأن تغيرات جدية على الساحة السياسية الاسرائيلية لن تحدث وأن حدثت فستكون سطحية وطفيفة.

وحسب اعتقاد شوميلن فان وزيرة الخارجية تسيبي هي المرشح الأوفر حظا لرئاسة حزب "كاديما" فهي تتمتع بشخصية قوية وشاملة واكثر قبولا. حيث انه معترف بها داخل اسرائيل وخارجها، ولديها خبرة غنية على صعيد العلاقات الدولية.

وبخصوص المفاوضات مع سوريا وفلسطين فان وزيرة الخارجية الاسرائيلية تلعب الدور الأول بعملية المفاوضات بصفتها وزيرة الخارجية حتى بوجود اولمرت. فلذلك بعد أولمرت لن يحدث أي تغيير جذري يعيق استمرار هذه المفاوضات.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية