أولمرت يخيّر سوريا بين السلام والعزلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17756/

مع بدء جولة رابعة من المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل بوساطة تركية، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت انه على سوريا ان تعتمد خيارها بين السلام أو العزلة.

مع بدء جولة رابعة من المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل بوساطة تركية، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت انه على سوريا ان تعتمد خيارها بين السلام أو العزلة.
جاء ذلك في خطاب ألقاه أولمرت بالجامعة العبرية بالقدس، حيث ذكر ان مفاوضين سوريين واسرائيليين يجرون الان مفاوضات غير مباشرة في تركيا. وأضاف ان هذه العملية ستصل في النهاية الى نقطة يتعين معها على سوريا "ان تختار من خلالها قبضة إيران والبقاء في محور الشر والعزلة الدولية .. أو السلام والرفاه الإقتصادي والإنضمام إلى لمجتمع الدولي". كما أشار أولمرت الى أن هذه المفاوضات "جدية وعملية"
 وخاطب دمشق قائلاً ان: "الوقت سيأتي عندما لا تعود الاشارات، مهما تكن ايجابية، كافية ."واوضح انه ناقش مع المسؤولين أفق السلام مع سوريا والذين بدورهم أخبروه بأن الفوائد المحتملة تفوق المخاطر في مفاوضات السلام مع سوريا، وان هذه فرصة يجب الخوض فيها.
وكانت جولة رابعة من المفاوضات غير المباشرة بين اسرائيل وسوريا برعاية تركية قد استؤنفت في انقرة، حيث يواصل دبلوماسيون اتراك الاتصالات المكوكية بين الوفدين الاسرائيلي والسوري.
واوضح مسؤول اسرائيلي ان مستشارين لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت توجها الثلاثاء 29 يوليو/تموز الى تركيا لمواصلة المحادثات واضاف ان رغبة اسرائيل بالتوصل الى السلام جدية جدا، وعبر عن أمله في أن يتم التوصل الى نتائج مهمة".
وكان قد اعلن في 21 مايو/ايار عن استئناف الحوار غير المباشر بين سوريا واسرائيل برعاية تركيا بعد توقف استمر 8 سنوات.
واعتبر الرئيس السوري بشار الاسد في 12 يوليو/تموز ان المفاوضات المباشرة قد لا تبدأ قبل تسلم الرئيس الاميركي الجديد مهامه في بداية السنة المقبلة.

من جهته أكد الكاتب الصحفي رزوق الغاوي في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" أن دمشق وعبر مسؤوليها كافة كررت مرارا ضرورة وأهمية الدور الاوروبي في تحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط كما أشار الغاوي الى أن المشاركة الأمريكية يفترض أن تكون فاعلة بحكم كونها راعية للسلام ولمؤتمر مدريد ويتوجب أن تلعب دورها بالشكل الذي يؤمن ضمانة لكل مايمكن أن تطرحه اسرائيل من وعود لأن سورية عانت من تنصل اسرائيلي من كل الوعود السابقة المقدمة

انتخابات كاديما تهدد سير المفاوضات
أعلن حزب كاديما الحاكم في إسرائيل أن الانتخابات الأولية التي من شأنها تنحية رئيس الوزراء إيهود أولمرت ستجرى في 17 سبتمبر أيلول المقبل.
ويطالب العديد من زعماء كاديما بتنحية أولمرت من منصبه بعد مواجهته اتهامات بالفساد، وقد تؤدي هذه الانتخابات الى ايقاف عجلة المفاوضات الجارية مع الفلسطينيين والسوريين.
وكان أولمرت قد وافق مؤخرا على إجراء انتخابات مبكرة في حزبه في إطار تسوية مع شريكه في الائتلاف حزب العمل بزعامة إيهود باراك الذي هدد بالانسحاب من الحكومة بعد ان احاطت فضائح الفساد بأولمرت.
اما أبرز المرشحين لزعامة الحزب فهي وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، ويتوقع مراقبون أيضا أن يقدم أولمرت على ترشيح نفسه للاحتفاظ بزعامة الحزب ورئاسة الحكومة التي تولاها عام 2006.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية