ايران تحمل الدول العظمى مسؤولية انتشار السلاح النووي في العالم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17745/

حمّل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الدول العظمى مسؤولية انتشار السلاح النووي في العالم، جاء ذلك في مؤتمر وزراء خارجية دول عدم الانحياز. ومن جانب اخر دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الولايات المتحدة إلى عدم تخليها عن الخيار العسكري ضد إيران بسبب برنامجها النووي، مشددا على ضرورة الإبقاء على كل الخيارات مطروحة.

حمّل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الولايات المتحدة وعددا من القوى الدولية الاخرى مسؤولية انتشار السلاح النووي في العالم، وذلك خلال كلمة ألقاها يوم 29يوليو/تموز في طهران عند افتتاح أعمال مؤتمر وزراء خارجية دول عدم الانحياز.
وأضاف نجاد إن واشنطن وقوى دولية أخرى لم يسمِّها، صارت تستخدم منظمة الأمم المتحدة كأداة لتحقيق مصالحها على حساب بقية العالم.
واعتبر أن هذه الدول القوية صارت آخذة في الانحدار، وأنها هي المسؤولة عن كل الأزمات والتوترات التي يشهدها العالم. هذا وقال نجاد في كلمته ان هذا الاجتماع عقد تحت عنوان التعاون من أجل السلام والعدالة .
ودعا نجادي الى ان تكون صيغة الحوار في الاجتماع صيغة مفصلة حيث بدأها بالقضية الفلسطينية ليمر بالعراق وافغانستان وارتفاع اسعار المواد الغذائية . جاءت هذه التصريحات في وقت تنتظر فيه الدول الست الكبرى رد إيران حول قضية تعليق نشاطاتها النووية وقبول عرض الحوافز الاقتصادية .
وألقى نجاد كلمته أمام ممثلي 118 دولة وصلوا الى طهران للمشاركة في القمة الخامسة عشرة لوزراء خارجية دول عدم الانحياز.
 هذا وينعقد المؤتمر على امتداد يومين، ويناقش عددا من القضايا بينها العمل على الحد من الإساءة للأديان، وقضية مكافحة الإرهاب.

ومن جانبه قال عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية ان طهران استغلت الحدث وطالبت دول الحركة بدعم ترشيح طهران لتصبح عضوا دائما في مجلس الامن، و الوقوف ضد مذكرة الاعتقال الصادرة بحق الرئيس السوداني.

موقف الامين العام لمنتدى الحوار العربي- الايراني

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال الدكتور محمد صادق الحسيني الامين العام لمنتدى الحوار العربي- الايراني" ان الهدف الاساسي للمؤتمر هو اعادة تنشيط الدور الفعال لدول عدم الانحياز. ولايغيب عن المؤتمر مناقشة ملف القضية الفلسطينية والعراقية واللبنانية. وقضية الحد من الاساءة للاديان. واضاف الحسيني ايضا ان نجاد حاول من خلال هذا الاجتماع كسب تأييد الحركة لملف ايران النووي في وقت تتزايد الضغوط الدولية فيه على ايران.

إيهود باراك لا يستبعد الخيار العسكري ضد إيران
دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الولايات المتحدة إلى عدم تخليها عن الخيار العسكري ضد إيران بسبب برنامجها النووي، مشددا على ضرورة الإبقاء على كل الخيارات مطروحة.
وأكد باراك عند لقائه نظيره الأميركي روبرت غيتس في واشنطن على ان كل الخيارات مطروحة لوقف برنامج إيران النووي بما فيها الخيار العسكري.
وفي السياق نفسه قالت مراسلة قناة "روسيا اليوم " ان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قال في مؤتمر صحفي إنه أبلغ المسؤولين الأميركيين أن الوقت لا يزال متاحا من أجل إيجاد حل دبلوماسي لملف طهران النووي، لكنه أشار إلى أنه لا يستبعد الخيارات الأخرى.


المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية