انقسام في مجلس الأمن الدولي بشأن السودان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17733/

أجرى مجلس الأمن الدولي مشاورات حول مشروع قرار يقضي بتمديد فترة بقاء قوات حفظ السلام المشتركة من الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي، فيما طالبت جنوب أفريقيا وليبيا بدعم من روسيا والصين تعليق مذكرة مدعي المحكمة الجنائية ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

أجرى مجلس الأمن الدولي مشاورات حول مشروع قرار يقضي بتمديد فترة بقاء قوات حفظ السلام المشتركة من الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي والتي ينتهي تفويضها نهاية الشهر الجاري، فيما طالبت جنوب أفريقيا وليبيا بدعم من روسيا والصين بتضمين بند يدعو إلى تعليق مذكرة مدعي المحكمة الجنائية ضد الرئيس السوداني.

يواصل مجلس الامن الدولي مشاوراته بعد الإنقسام حول مشروع القرار الذي تقدمت به بريطانيا وتدعمه كل من فرنسا والولايات المتحدة حول تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في إقليم دارفور غرب السودان والمعروفة باسم اليوناميد.

مندوب فيتنام لدى الأمم المتحدة لي لونغ منه والذي ترأس بلاده مجلس الأمن الشهر الحالي قال إن المجلس شهد مشاورات مكثفة حول مشروع القرار.

واقترحت ليبيا وجنوب أفريقيا بدعم من روسيا والصين، الدولتين اللتين تملكان حق النقض "الفيتو" أثناء الجلسة تضمين بند بتعليق مذكرة مدعي المحكمة الجنائية ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في مشروع القرار خاصة أن فيه بندا يدعو السودان للتعاون مع الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية.

مقترح رفضه ممثلو الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي

كما أصرت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على الفصل بين اقتراح تأجيل طلب توقيف البشير لمدة عام، ومشروع القرار الخاص بتمديد مهمة قوة حفظ السلام المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور والتي تنتهي بنهاية الشهر الحالي.

من جهته طالب مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم محمد بإلغاء قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية، مشيرا الى تجاوب السوادن مع التحرك العربي الافريقي لتعليق اجراءات المحكمة

المشاورات حول مشروع القرار ستتواصل بالتزامن مع اقتراح التصويت على تمديد التفويض لبعثة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في إقليم دارفور- تصويتان، قد يعملان على تغيير الخارطة السياسية للسودان.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)