الأتراك يشيعون قتلى انفجاري اسطنبول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17715/

احتشد عشرات الالاف من الاتراك في ساحة مدينة اسطنبول لتشييع 17 شخصا قضوا في الهجوم المزدوج الذي استهدف المدينة مساء الأحد الماضي. ويرى الخبير الروسي فكتور ناديئين رايفسكي أن استهداف حياة المدنيين الابرياء ليست ميزة نشاطات حزب العمال الكردستاني، وان هناك قوى اخرى تعمل على زعزعة الوضع في تركيا.

احتشد عشرات الالاف من الاتراك في ساحة مدينة اسطنبول لتشييع 17 شخصا قضوا في الهجوم المزدوج الذي استهدف المدينة مساء الأحد الماضي.
وقد سجيت جثث القتلى داخل نعوش لفت بالاعلام التركية حيث تليت الصلوات في وقت كان فيه الاف الاتراك يهتفون منددين بالهجوم.
وبينما حملت المصادر الرسمية التركية حزب العمال الكردستاني مسؤولية الانفجارين، نفى الاخير اية علاقة له بالهجوم بل وادان الحادث.
ولاتزال الاجهزة الامنية التركية الى الان تغلق المنطقة المستهدفة ولاتسمح بدخولها الا لأصحاب المحال وفرق الطب الشرعي وعناصر الشرطة.

موقف خبير روسي

وحول التفجيرات التي هزت تركيا يوم الاحد الماضي تحدث  فكتور ناديئين رايفسكي الباحث في أكاديمية العلاقات الدولية  لقناة "روسيا اليوم" قائلا: ان الغريب في الامر بانه حتى الان لم يعلن اي طرف مسؤوليته عن الحادث، وأن مثل هذا الأنفجار العنيف الذي أودى بحياة الكثير من المدنيين الأبرياء، لا يعتبر ميزة لنشاطات حزب العمال الكردستاني لأن الحزب لم يقم سابقا بعمليات مماثلة.
وأكد رايفسكي بان هناك قوى تعمل على زعزعة الوضع في تركيا خاصة في ظل التوترات السياسية القائمة حاليا.
وأضاف الباحث أيضا أن تركيا لاترى امامها عدوا اخر سوى الاكراد، رغم نفي حزب العمال الكردستاني للعملية وادانته لها.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)