موسكو تستضيف لأول مرة المهرجان الأوروبي للفلكلور

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17680/

تمتلك روسيا ثروة كبيرة من التراث الفني، وللناس هنا علاقة حميمة مع الفنون الشعبية بأنواعها. وقد أختيرت موسكو لاستضافة المهرجان الأوروبي للفلكلور في دورته الـ 29.

تمتلك روسيا ثروة كبيرة من التراث الفني، وللناس هنا علاقة حميمة مع الفنون الشعبية بأنواعها. وقد أختيرت موسكو لاستضافة المهرجان الأوروبي للفلكلور في دورته الـ 29.

ويعد المهرجان الأوروبي للفكلور، تظاهرة هي الأكبر من نوعها في هذا المجال. تستضيفه موسكو هذا العام لأول مرة منذ انطلاقه قبل 29 عاماً.

جمع متحف تساريتسينا الواقع ضمن عزبة تساريتسينا التاريخية والتي تعد من أجمل أماكن التريض في العاصمة الروسية 15 فرقة من مختلف القارة الأوروبية. كل فرقة أتت تحمل ما يمثل التراث الفني للبلاد أو المنطقة التي تنتمي إليها، وكل فقرة تقدمها من العزف والغناء، أكان تقليدياً أم مبتكراً، أم مزيجاً بين هذا وذاك، إلا أنه دائما موسوم بطابع الفرادة ويعكس شخصية وماهية المخيال الفني لكل شعب بذاته.

روسيا بلد يمتلك مخزونا كبيرا من التراث الفني الشعبي، وعادة ما يربط الروس الموسيقى الفلكلورية بآلاتها التقليدية كالمزامير وآلة البالالايكا، وهي من بين الآلات التي أعطت عبر قرون طويلة ألحاناً شكلت ماهية النغم الشعبي الروسي. ومن خلال هذا المهرجان، قدمت الفرق الروسية المشاركة مزيجا من الايقاعات أضفت على القديم نكهة جديدة.

يبقى الإنطباع الفردي هو المفتاح الشخصي الذي يحمله كل شخص لفهم فن الفلكلور. وبما أن الأشخاص ينتمون إلى أجيال مختلفة ومتطورة، فمعنى ذلك أن لكل جيل نظرته للفن.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة