الجامعة العربية: السودان توافق على خطة عربية لإنهاء أزمة البشير

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17641/

أعلنت جامعة الدول ُالعربية أن السودان وافق على خطةٍ عربيةٍ تنهي الأزمةَ مع المحكمةِ الجنائيةِ الدولية، يأتي ذلك بالتزامن مع تهديدٍ أطلقته الخرطوم بأنها قد تطلب سحب القواتِ الأممية من دارفور بسبب الاتهام الذي وجهه مدعي عام المحكمة الدولية للرئيس عمر البشير .

أعلنت الجامعة ُالعربية أن السودان وافق على خطةٍ عربيةٍ تنهي الأزمةَ مع المحكمةِ الجنائيةِ الدولية، يأتي ذلك بالتزامن مع تهديدٍ أطلقته الخرطوم بأنها قد تطلب سحب  القواتِ الأممية من دارفور بسبب الاتهام الذي وجهه مدعي عام المحكمة الدولية الى الرئيس عمرالبشير.

وكان إدريس سليمان نائب مندوب السودان الدائم  لدى جامعة الدول العربية قد كشف عن خطة ثلاثية للحكومة السودانية لمواجهة اتهام المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو، تتمثل في حل مشكلة دارفور وإشراك الجماعات المسلحة في عملية احلال السلام والمصالحة .

وقد وضعت الخرطوم موضوع اخراج  قوات الامم المتحدة العاملة في دارفور والانسحاب من المنظمة الدولية على الطاولة في مواجهة قرار اوكامبو، حيث جاءت تصريحات بونا ملوال مستشار الرئيس السوداني بأخراج  قوات حفظ السلام من الإقليم  كتهديد مبطن لما ستصير اليه الامور اذا لم تتراجع المحكمة عن قرارها.

ويبدو أن البشير مرتاح كثيرا للتعاطف الشعبي الذي حصل عليه،فالحركة الشعبية التي قالت انها ستدعمه ،دعته الى ادارة أزمة المحكمة بعيدا عن الصدام مع المجتمع الدولى .

 ويبدو ان توصية اوكامبو ربطها الكثير من دول العالم بالسياسة، فالرئيس الفرنسي تحدث عن التوصية القضائية بما يُشبه القرار السياسي، إذ قال إن على الرئيس السوداني ان يبذل الجهود الضرورية ليُفهم المجتمع الدولي انه تلقى الرسالة التي وجهها اوكامبو .

أما المجموعة الكاريبية الباسيفكية التي تضم 78 دولة فكان لها رأي آخر ،فأكدت دعمها لموقف الخرطوم وطالبت بسحب توصية مذكرة التوقيف وشددت على ان التسوية السياسية هى السبيل الوحيد لتحقيق السلام.

وبهذا الصدد يقول مراقبون سودانيون إن توصية اوكامبو فيها  الكثير من السياسة والقليل من القانون.

من جهة أخرى أدان المحلل السياسي والخبير في القانون الدولي حسن أحمد عمر الجامعة العربية لعدم فاعليتها وقدرتها على حل مشكلة السودان وتقصيرها في عدم تعيين موفد خاص للملف السوداني.
وفي معرض تعلقيه على ترشيح الجبهة الشعبية لتحرير السودان رئيسها سيلفا كير لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة في السودان، اشار المحلل السياسي حسن احمد الى امكانية قراءة هذه الخطوة بشكلين سلبي وايجابي.

ورحبت المعارضة السودانية بهذا القرار، معتبرة أن هذا  الأمر يمثل نقلة في طريق التداول السلمي للسلطة، في حين أكد علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني عمر حسن البشير أن ترشيح سلفاكير لن يؤثر على موقع البشير. 

التفاصيل في اللقاء المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك