إتهام بوش وتشيني بشن حرب غير مبررة في العراق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17639/

لم تتحقق أمنيةُ عضو الكونغرس الأمريكي دينيس كوسينتش في اقصاء الرئيس بوش ونائبه ديك تشيني، لكن كوسينتش نجح في عقد جلسةٍ للجنة القضاء في الكونغرس للاستماع الى طلبه المتضمن اتهاماتُ ضدها بسوء استخدام السلطة وبشن ِحربٍ غير ِمبررة على العراق.

لم تتحقق أمنيةُ عضو الكونغرس الأمريكي دينيس كوسينتش في اقصاء الرئيس بوش ونائبه ديك تشيني، لكن كوسينتش نجح في عقد جلسةٍ للجنة القضاء في الكونغرس للاستماع الى طلبه المتضمن اتهاماتُ ضدها بسوء  استخدام السلطة وبشن ِحربٍ غير ِمبررة على العراق.

وقد لقيت دعوة كوسينتش صدى واسع النطاق لدى أعضاء اللجنة المعارضين للحرب في العراق ، واشاروا في تبرير اسباب دعمهم للطلب الذي تقدم به كوسينتش ، الى ان العراق لم  يكن يمثل تهديدا حقيقيا للامن القومي الامريكى ولم يمتلك يوما اسلحة دمار شامل ولم يسع للحصول على قدرة نووية،  فضلا عن ان تنظيم القاعدة لم يكن له وجود بالعراق، ولم يكن للعراق أية صلة بأحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.
ولم تخل الجلسة بالطبع من بعض الأصوات التي رفضت فكرة اقصاء الرئيس الأمريكي من منصبه، معللين ذلك بأن سياسته صانت  البلاد من اية اعمال ارهابية منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر.
وقد تقدم عدد من المنظمات مثل منظمة المحاربين القدامى من اجل السلام ، ومنظمة "لن نبقى صامتين"، واتحاد الحريات المدنية الامريكية، بطلب وقعه  حوالي 23 الف عضو، مطالبين بوقف الحرب في العراق وتنحي الرئيس بوش وتشيني عن منصبيهما.

وكان الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون قد تعرض ايضا لمحاولة اقصاء من المنصب عقب فضيحة مونيكا لوينسكي عام 1998 ، الا ان مجلس الشيوخ رفض الدعوة، وبالرغم من جدية الأمر هذه المرة  فان  الخبراء لا يتوقعون أن تحقق تلك الدعوة أهدافها، الا انها بالتأكيد ستسطر في كتب التاريخ وستزيد من تراجع مكانة هذه الادارة في عيون الشعب الامريكي .

وللإطلاع على التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك