لجنةُ صياغة البيان الحكومي اللبناني تعقد جلستَها التاسعة وهدوء حذر في طرابلس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17624/

تعقد لجنةُ صياغة البيان الحكومي جلستَها التاسعة يوم 27 يوليو/تموز، وسْط أنباء عن خلافات سياسية واقتصادية تُعيق إقرارَ البيان. في هذه الأثناء ساد الهدوء مدينةَ طرابلس اللبنانية بعد أن انتشر الجيش وقوات الأمن في المنطقة، لوقف اشتباكات دامية أسفرت عن مقتل 9 أشخاص وجرحِ أكثر من 40.

 تعقد لجنةُ صياغة البيان الحكومي جلستَها التاسعة يوم ا27 يوليو/تموز ، وسْط أنباء عن خلافات سياسية واقتصادية تُعيق إقرارَ البيان.
هذا وتكثفت الاتصالات  للتوصل الى صيغة توافقية  لهذا البيان،  وقد سجل في هذا الاطار اتصال هاتفي بين رئيس مجلس النواب نبيه بري و النائبين سعد  الحريري ووليد جنبلاط .
 كما أبقيت الاتصالات وارسال المبعوثين من الرئيس سليمان الى بري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة ناشطة في الساعات الاخيرة.

وما زال الخلاف حول موضوع سلاح حزب الله يعترض إقرار البيان الحكومي في لبنان على الرغم من الاجتماع الثامن للجنة المكلفة بصياغته.
وافادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" أن هناك تباينات في وجهات النظر بين الفرقاء اللبنانيين، تتعلق بدور الدولة في مواجهة الإحتلال ووضع المقاومة الوطنية اللبنانية.
وأضافت مراسلة القناة  ان وزير الإتصالات جبران باسل اعترض على إجتماع باريس 3 وطرح معادلة جديدة تربط بين موافقة فريق الثامن من آذار على باريس 3 وقبول قوى 14 آذار للصيغة التي يريد حزب الله إعتمادها بشأن سلاح المقاومة.

من جهة آخرى  ساد الهدوء مدينةَ طرابلس اللبنانية بعد أن انتشر الجيش وقوات الأمن في المنطقة، لوقف اشتباكات دامية أسفرت عن مقتل 9 أشخاص وجرحِ أكثر من 40.

 وكانت  مراسلة القناة في لبنان قد أفادت أن الجيش اللبناني بدأ بتنفيذ خطة لفرض الأمن في باب التبانة وجبل محسن  بمدينة طرابلس شمالي لبنان تحت إشراف زياد بارود وزير الداخلية والبلديات .

جاء ذلك خلال اجتماع أمني عقده بارود يوم الجمعة في طرابلس مع قادة القوى الأمنية والجيش على خلفية اشتباكات وقعت في المنطقتين المذكورتين، وهي اشتباكات راح ضحيتَها 6 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.
وقد عزز الجيش اللبناني انتشاره في منطقة النزاع للحيلولة دون تدهور الموقف.
وأضافت المراسلة ان إنتشار الجيش اللبناني تم على جميع المحاور، وأن هناك إشتباكات متقطعة، ويرد الجيش على مصادر النيران.
وأكد وزير الداخلية زياد بارود انه لن يعلن عن تفاصيل الخطة الأمنية حفاظا على فاعليتها وانه سيكون حازما في تطبيقه لهذه الخطة.

 رد الفعل الروسي

من جانبها أعربت  الخارحية الروسية في بيان لها عن قلقها إزاء الاشتباكات التي وقعت في لبنان. ودعا البيان إلى وقف العنف وإعادة سيطرة السلطات الرسمية اللبنانية على الوضع، مؤكدا ضرورةَ تحقيق الاستقرار في البلاد بطرق سلمية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية