مصرع 6 أشخاص في 3 إنفجارات هزت قطاع غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17612/

لقى 6 اشخاص مصرعهم بينهم طفلة و4 من كوادر ِحركة حماس فضلا عن إصابةِ نحو 20 آخرين وذلك في 3 إنفجارات هزت قطاع غزة يوم الجمعة. وقد شنت شرطة الحكومة الفلسطينية المقالة حملة مداهمات واعتقالات طالت العشرات من كوادر حركة فتح في قطاع غزة.

شنت شرطة الحكومة الفلسطينية المقالة حملة مداهمات واعتقالات طالت العشرات من كوادر حركة فتح في قطاع غزة.
تأتي هذه التطورات في الوقت الذي تبادلت فيه حركتي فتح وحماس المسؤولية عن التفجيرات الاخيرة التي شهدها القطاع وادت الى قتل 6 أشخاص بينهم طفلة و4  من كوادر ِحركة حماس فضلا عن إصابةِ نحو 20 آخرين من بينهم نجلُ القيادي في الحركة خليل الحية، وذلك في 3 إنفجارات هزت قطاع غزة يوم الجمعة.

من جهته أتهم مشير المصري عضو المجلس التشريعي الفلسطيني حركة فتح بمسؤوليتها عن هذه الإنفجارات.
وأكد المصري أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن قيادات من هذه الحركة هي التي أعطت الأوامر لبعض من تم ضبطهم للقيام باعمال وصفها بالإجرامية والعبث بمقدرات الشعب الفلسطيني.
من جهة أخرى  نفت الرئاسة الفلسطينية  هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، وأعادت اسبابَها الى صراعات داخلية بين أجنحة حماس. وطالبت بالكشف عن منفذ العملية وبأن تتولى جهة ذات اختصاص قضائي ، نزيهة وعلنية التحقيق فيما حدث .
ويعد هذا الانفجارُ الذي وقع قرب الشاطىء الأعنف في تطوراتٍ أمنية هي الأولى منذ سريانِ التهدئةِ في قطاع غزة بين حركة حماس واسرائيل. فقد سبق هذا التطور الامني الخطير انفجاران، استهدف احدهما منزل مروان أبو راس احد نواب حماس في المجلس التشريعي والتفجير الثاني هز مقهىً يقع بالقرب من مقر القنصلية المصرية في غزة.
ويقول مراقبون بان هذا هو فاتورة غياب الوفاق بين قطبي السلطة الفلسطينية . هذا الوفاق الذي ضل طريقَه بعد اكثر من عام من الانقسام الذي تعمد بالدم في غزة.
أما التوقيت فيبدو هو الانسب لاسرائيل في ظل الازمة الداخلية التي تعصف برأس حكومتها.

قدورة يرفض اتهامات حماس

وقال قدورة فارس القيادي في حركة فتح ان على حماس ان تفكر مليا قبل إطلاق إتهامات لفتح بمسؤوليتها عن مثل هذه التفجيرات، مضيفا أنه يجب على حماس أن تستبعد الدور الإسرائيلي في هذه القضية، حيث أن إسرائيل خرجت من القطاع، لكنها ابقت على خلايا من عملائها هناك، يمكن ان  يقوموا بمثل هذه الأعمال. لأن إسرائيل هي المستفيد الوحيد من هذه الحوادث التي تلعب دورا فاعلا في تغذية الخلاف الداخلي الفلسطيني، وتاريخها يشهد بذلك.

جاء ذلك في إتصال هاتفي لقناة "روسيا اليوم" أجرته معه من رام الله.

وانفى  قدورة قيام حركة فتح بهذه التفجيرات، معللا ذلك برفض الحركة اللجوء إلى العنف في معالجتها للأزمة الداخلية الفلسطينية، لكونه يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته.

وحول رفض حماس مبادرة الرئيس الفسطيني محمود عباس تحدث قيادي فتح عن ان حماس فسرت الدعوة بشكل خاطىء. وطالب حماس بمبادرة مماثلة لرأب الصدع الداخلي الفلسطيني، وهو ما تصبو اليه فتح.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية