القوارب الشراعية الروسية مشاركة أولمبية وخبرة للمستقبل

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17603/

تعتبر الألعاب المائية من الألعاب الأولمبية الأساسية. وإن كان المنتخب الروسي من المنتخبات المتقدمة بهذه الألعاب ،إلا أن لعبة القوارب الشراعية أو وندسيرفينغ شهدت تراجعاً في نهاية القرن الماضي قبل أن تعود لإثبات ذاتها من جديد.

تعتبر الألعاب المائية من الألعاب الأولمبية الأساسية. وإن كان المنتخب الروسي من المنتخبات المتقدمة بهذه الألعاب ، إلا أن لعبة القوارب الشراعية أو وندسيرفينغ شهدت تراجعاً في نهاية القرن الماضي قبل أن تعود لإثبات ذاتها من جديد.
لايختلف اثنان على أن المشاركة الروسية الفعالة في الدورات الأولمبية السابقة والكبيرة في هذه اللعبة سبب منطقي للحديث عنها. ولو تحدثنا ببعض التفصيل عن مشاركة المنتخب الروسي في رياضة الألواح الشراعية  أو كما تسمى وندسيرفينغ  فيمكن القول انها  فن التحكم بالقارب الشراعي الصغير المتكون من لوحة خفيفة  واحدة ، والقدرة على توجيه مساره وضبط سرعته وموازنته في مواجهة الرياح والأمواج، حيث يعتمد الرياضي على تحريك اللوح من جانب لآخر بقدميه وتحريك الشراع  بيديه لتوليد قوة إضافية تزيد من السرعة التي توفرها  له الرياح . والمشاركة الروسية في الأولمبياد  تتمثل بعشرة رياضيين بينهم ثلاث فتيات. وقد أكد الجهاز التدريبي للمنتخب الروسي في هذه اللعبة الاستعداد الكامل  لخوض غمار الأولمبياد.
والمنتخب الروسي منتخب  فتي، لعل متوسط الأعمار فيه الأقل بين جميع منتخبات العالم. وبالرغم من ذلك يشعر الرياضيون بأهمية الدفاع عن شرف العلم الروسي  ذي الالوان الثلاثة في دورة الألعاب الأولمبية. 
ولعل صغر عمر لاعبي المنتخب الروسي دفع الإداريين إلى التركيز على التدريب النفسي ورفع المعنويات  أثناء المسابقة حيث تم الإستعانة بخبير نفسي يقدم بعض الدروس للتغلب على عقدة الخوف.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا