أوباما يدعو لإزالة الجدران بين الدول والأديان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17556/

دعا باراك اوباما الامريكيين والاوروبيين للعمل سوية أكثر من أي وقت مضى لضمان الأمن العالمي. جاء ذلك خلال خطابه الذي ألقاه أمام جماهير غفيرة وسط برلين بلغ عددها زهاء 100 الف شخص.

دعا باراك اوباما الامريكيين والاوروبيين للعمل سوية أكثر من أي وقت مضى لضمان الأمن العالمي.
جاء ذلك خلال خطابه الذي ألقاه أمام جماهير غفيرة وسط برلين بلغ عددها زهاء 100 الف شخص. وقال أوباما إن الخطر الأكبر في الوقت الراهن يتمثل في قيام جدران جديدة بين الدول، وبين الأديان، وقال بهذا الصدد "يتعين علينا هدم مثل هذه الجدران". وأكد المرشح الديمقراطي بأن الشراكة الحقيقية تتطلب التضحية وانتهاج دبلوماسية السلام. وباعتقاده فإن "القواعد الأمريكية لا زالت كالسابق تدافع عن الحرية". كما دعا اوباما اوروبا وامريكا الى تجاوز خلافاتهما لمواجهة التحديات العالمية المتصلة بالارهاب والاحتباس الحراري. وقال "لا يمكن ان نسمح لانفسنا بالانقسام". 
واضاف ان "القرن الحادي والعشرين انفتح على عالم اكثر ارتباطا من اي وقت في التاريخ الانساني، لكن هذا التقارب ولد اخطارا جديدة لا يمكن ان تحد منها الحدود او المحيطات".
واكد اوباما ان "اي امة، مهما كانت كبيرة وقوية، لا يمكن ان تواجه وحيدة هذه التحديات".
ودعا أوباما إلى القضاء على الترسانات النووية للدول والنضال من أجل عالم خال من الأسلحة النووية.
كما دعا أوباما إلى تعزيز التعاون مع روسيا من أجل تسوية المشاكل العالمية والتصدي لتحديات القرن 21. وقال  إنه يجب التعاون مع روسيا لانه ليس باستطاعة أي دولة بمفردها أن تنجح في مواجهة تحديات العصر التي يقف الإرهاب في طليعتها. ولكن أوباما في الوقت نفسه أكد بأنه ليس لدى أمريكا شريك أفضل من أوروبا.

لاغنى عن مساعدة أوروبا في افغانستان
 من جهة أخرى طلب اوباما مساعدة اوروبا للتغلب على طالبان في افغانستان. وقال اوباما امام الحشد في وسط برلين: "من اجل شعب افغانستان ومن اجل امننا المشترك، ينبغي القيام بالعمل حتى النهاية". 
واضاف "لا تستطيع اميركا القيام بذلك وحدها. الشعب الافغاني يحتاج الى تعاضد قواتنا وقواتكم، والى دعمنا ودعمكم للتغلب على طالبان والقاعدة وليتسنى للشعب الافغاني تنمية اقتصاده ولمساعدته في اعادة بناء بلاده. الرهان اكبر من ان نتخلى عنه الان".

وكان اوباما قد اجتمع  مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل وكل من وزير الخارجية فرانك والتر شتاينماير وعمدة برلين كلاوس فوفرايت بعيد وصوله الى المانيا.

وتشمل زيارته فرنسا التي سيزورها الجمعة وبريطانيا السبت.



  


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)