روسيا تسعى لتعزيز صناعة التعدين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17555/

قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أن قطاع التعدين في روسيا يتطور بشكل ملحوظ، وبلغ حجم أنتاج الفولاذ في العام الماضى 72.4 مليون طن، وهذا يعني المركز الرابع في العالم. ومن حيث تصدير الفولاذ تحتل روسيا المرتبة الثالثة في العالم، وينظر المستهلكون اليها كمصدر موثوق فيه.

قام رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 24 يوليو/تموز بزيارة لمصنع فيكسونسكي للتعدين في مقاطعة نيجني نوفغورود الروسية، وترأس اجتماعا ناقش فيه  سبل تعزيز صناعة التعدين والصلب، وبحث استراتيجية تطوير هذا القطاع الصناعي حتى عام 2020.
وقال بوتين: "قطاع التعدين يتطور بشكل ملحوظ، والوضع في السوق العالمية أعطى دفعة قوية لتطويره، ومكنت من ذلك أيضاً عملية إعادة البناء بإطلاق مجموعة من المشاريع الاستثمارية، حيث رفعت الطاقة الإنتاجية بنسبة 29%. وحسب بيانات عام 2007 بلغ حجم أنتاج الفولاذ 72.4 مليون طن، وهذا يعني المركز الرابع في العالم، كما نمت إتتاجية العمل بنسبة 40% خلال 7 سنوات. ومن حيث تصدير الفولاذ تحتل روسيا المرتبة الثالثة في العالم، وينظر المستهلكون الينا كمصدر موثوق فيه".

وأشار بوتين الى أنه "حسب تقييمات الخبراء فان حاجة السوق الروسية في عام 2015 ستبلغ حوالي 70 مليون طن من الصفائح المعدنية ، وهذا عملياً يساوي حجم كل ما ينتج في الوقت الحاضر في روسيا. ومن اجل تأمين هذه الطلبات  والحفاظ في الوقت نفسه على القدرات التصديرية، ينبغى زيادة الانتاج والانتقال الى مستوى جديد في التكنولوجيا".
ويذكر أن حجم الاستثمارات المالية السنوية في قطاع الحديد والصلب نمت في السنوات الأخيرة بمقدار 7 مرات، ووصلت في العام الماضي إلى 5 مليارات ونصف المليار دولار، وتتوقع الحكومة الروسية أن ترتفع إلى 6 مليارات و900 مليون دولار في نهاية العام الجاري.

أسهم شركة "ميتشيل" أنخفضت بنسبة 18% بعد إنتقاد بوتين لسياسة الشركة في مجال الاسعار
إنخفض سعر السهم الواحد لشركة "ميتشيل" الروسية الى 30 دولاراً في بورصة نيويورك بعد الانتقاد الذي وجهه رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين الى سياسة الشركة في مجال الاسعار. وفي الاجتماع الذي عقده بوتين في مدينة نيجني نوفغورود أشار الى  أن هذه الشركة كانت تبيع الخامات في الخارج بسعر يقل مرتين عن ما في الداخل، وتساءل "فأين هي الفائدة للدولة على شكل ضرائب".
ودعا بوتين هيئة مكافحة الاحتكار الفيدرالية الروسية الى الانتباه الى ذلك وقال بهذا الصدد "ولربما يتعين على هيئة التحقيقات الفيدرالية والنيابة العامة ان تلتفت الى ذلك".
يذكر ان اسهم "ميتشيل" انخفضت منذ شهر يونيو/حزيران 2008 بنسبة تفوق على 46% وعلى الغالب من جراء ان الشركة انتهجت سياسة الاسعار الهجومية بالنسبة لجميع مستهلكي خاماتها وخاصة فحم الكوك.
وتعتبر شركة "ميتشيل" واحدة من اكبر شركات الميتالورجيا والتعدين الروسية، حيث بلغ انتاجها في عام 2007 زهاء 5.14 مليون طن من الصفائح المعدنية و 21.2 مليون طن من الفحم الحجري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم