ذوو الرؤوس الحليقة" بين إيدي العدالة الروسية"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17528/

تجري يوم الخميس 24 يوليو/تموز في العاصمة الروسية محاكمة مجموعة من حليقي الروس "السكين هيدز"، التي قامت بالاعتداء وقتل مواطنين أجانب في موسكو.

تجري يوم الخميس 24 يوليو/تموز في العاصمة الروسية محاكمة مجموعة من حليقي الروس "السكن هيدز"، التي قامت بالاعتداء وقتل مواطنين أجانب في موسكو.

وقد اصيب  رجل من طاجكستان  بخمس وثلاثين طعنة في موسكو العام الماضي. وتقول مصادر الشرطة ان هذه الجريمة واحدة من بين 30 جريمة اخرى نفذت بدافع كراهية الاجانب، قامت بها هذه المجموعة.

وتم القاء القبض على الطالبين ارتور رينو وزميله بافيل سكاجيفسكي في موسكو، للاشتباه بقيامهما بقتل رجل اعمال ارمني ، وخلال التحقيق اعترف رينو بارتكابه 37 جريمة بدافع العنصرية. وكشف عن وجود عصابة من العنصريين، تتراوح اعمارهم بين 17-28 عاما، يحاكمون لارتكابهم 20 جريمة قتل و12 محاولة قتل لأشخاص من ابناء قوميات اسيوية وافريقية و قوقازية .

وبعد مرور سنة على التحقيقات تم وضع مرتكبي هذه الجرائم في ايدي العدالة ووصل التحقيق الى نهايته. 
ويقول الباحث الإجتماعي الكساندر كليموف حول هذا الموضوع: "أن قيام اشخاص باعتداءات على مواطنين من جنسيات مختلفة، يعتبر شكلا غير طبيعي للتعبير عن النفس ".

أما المحلل السياسي سيمون شارني فيقول: "يمتلك هؤلاء الاشخاص وسائل تدريب متشابهة وموحدة , وهذا يعني ان احدا ما يقوم بتمويلهم , ونحن بحاجة للتعرف على هذه الجهة بغية ايقاف زحف ظاهرة كره الاجانب ,لان هذا الامر يهدد مستقبل روسيا".

هناك 152 حادثة مسجلة تحت جرائم الكراهية في روسيا وهي في ازدياد مستمر، هذه الجرائم دفعت السلطات الروسية لاتخاذ اجراءات اكثر صرامة .

اطلقت السلطات الروسية حملات اعلانية في موسكو تنادي بضرورة ايجاد توافق عرقي بين مختلف الجنسيات وهي واحدة من الخطوات التي تقوم بها  الحكومة للحد من التطرف في المجتمع الروسي .

للمزيد من المعلومات في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)