جيلاني يجتمع مع الأحزاب لبحث التحديات الأمنية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17507/

يعتزم رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الإجتماع بقادة الأحزاب السياسية في البلاد لمناقشة كيفية كبحِ جماحِ الميليشيات التي تسيطر على أجزاء من المنطقة الحدودية مع أفغانستان. جاء ذلك على لسان المتحدث باسم حزب الشعب الباكستاني الحزب الأكبر في الإئتلاف الحكومي .

يعتزم رئيس الوزراء الباكستاني  يوسف رضا جيلاني الإجتماع بقادة الأحزاب السياسية في البلاد  لمناقشة كيفية كبحِ جماحِ الميليشيات التي تسيطر على أجزاء من المنطقة الحدودية مع أفغانستان. جاء ذلك على لسان المتحدث باسم حزب الشعب الباكستاني الحزب الأكبر في الإئتلاف الحكومي .
وواجهت الحكومة الباكستانية منذ ولادتها في فبراير/ شباط الماضي تحديات كثيرة تزيد يوما بعد يوم. فلغة الحوار التي تبنتها لمعالجة مسألة المسلحين في المنطقة القبلية الحدودية لم تعط ثمارها. فمنذ استلام الحكومة الجديدة مهامها حاولت استخدام استراتيجية الحوار بدل السلاح للتفاهم مع زعماء القبائل ، الأمر الذي عارضته واشنطن لخشيتها من ان تؤدي هذه الإستراتيجية لزيادة تسلل المسلحين عبر الحدود مع   واعادة تنظيم  صفوفهم.
وكان زعيم بارز من المسلحين هدد بملاحقة المسؤولين الحكوميين  الباكستانيين في المناطق الشمالية الغربية لإصدارهم أوامر لقوات الأمن بشن عمليات ضد مسلحي طالبان في تلك المناطق.  من جهة اخرى  حثُّ قائد عمليات تنظيم القاعدة في أفغانستان مصطفى أبو اليزيد الباكستانيين على مساعدة المسلحين في أفغانستان في  قتال القوات الأجنبية.
وتشكل مسألة القضاة الذين عزلهم الرئيسالباكستاني  برويز مشرّف العام الماضي تحديا آخر يضع الحكومة أمام مفترق طرق.  يضاف إلى ذلك مطالبة منظمة العفو الدولية  الحكومةَ الباكستانية بالكشف عن مصير مئات الباكستانيين المفقودين، حيث تتهم منظمات حقوقية باكستانية الحكومة بعرقلة اي محاولة لكشف ظروف إختفاء المئات في باكستان في إطار مايسمّى الحرب على الإرهاب.
ملفات عدّة على طاولة الحكومة الباكستانية واسئلة كثيرة تنتظر أجوبةً. والمراقبون ينتظرون ما سيأتي به رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بعد زيارته المقررة نهاية الأسبوع لواشنطن.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)