عباس يدعو اوباما إلى الإسراع في حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17496/

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية باراك أوباما إلى الإسراع في تسوية الوضع في الشرق الأوسط وتكثيف المفاوضات باتجاه التوصل إلى إتفاق سلام دائم يقوم على اساس الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية.

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية باراك أوباما إلى الإسراع في تسوية الوضع في الشرق الأوسط وتكثيف المفاوضات باتجاه التوصل إلى إتفاق سلام دائم يقوم على اساس الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية. 
وقال عباس إنه لاينبغي إضاعة الوقت ويجب النظر باهتمام إلى الملف الفلسطييني الإسرائيلي.  من ناحيته قال أوباما إنه يدعم فكرة أقامة الدولة الفلسطينية في موازاة دولة إسرائيل، كطريق وحيد لحل النزاع في الشرق الأوسط. ، وأشار إلى أنه يتعين على كل من اسرائيل وفلسطين تقديم تنازلات مؤلمة للوصول إلى السلام.

من ناحيته قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين أن الرئيس محمود عباس قدم شرحا مفصلا عن عملية السلام وآليات تنفيذ خارطة الطريق والعقبات التي تواجه عملية السلام فيما يتعلق بالنشاطات الاستيطانية والاقتحامات ووجوب الافراج عن المعتقلين، مركزا على كل الالتزامات السابقة التي قبلت بها السلطة الفسطينية.

خيبة أمل في الأوساط الفلسطينية تجاه زيارة أوباما

قال المحلل السياسي الفلطسيني خليل شاهين أن زيارة أوباما ولقاءاته بالمسؤلين الفلسطينيين تأتي على هامش زيارته لإسرائيل وأن هناك خيبة أمل كبيرة في الأوساط الفلسطينية تجاه أوباما حيث كانوا يعتقدون أن أوباما قد يتخذ مواقفا أكثر إتزاناً تجاه معالجة الصراع الفلسيطيني الإسرائيلي. إلا أن المؤشرات الأولى للزيارة  تشير إلى أن أوباما طرح مواقف واضحة ربما تكون موجهة للناخبين اليهود في الولايات المتحدة الامريكية قبل أن تكون موجهة للفلسطينيين والاسرائيليين.

وأشار شاهين إلى أن أوباما الذي حصل على 61% من أصوات الناخبين اليهود من خلال تصريحاته يغازل اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ أن الصوت اليهودي في الولايات المتحدة لا يقاس فقط بعدد الناخبين اليهود بل وبوزن اللوبي اليهودي المؤثر على قطاعات واسعة في المجتمع الامريكي . ويخشى أوباما وأركان حملته من تدني هذه النسبة التي تمثل أقل نسبة يحصل عليها مرشح ديمقراطي حتى الآن ، ولهذا فهو من خلال تصريحاته يريد رفع هذه النسبة وطمأنة الصوت اليهودي ، الأمر الذي يفسر الإنحياز الواضح لصالح إسرائيل في هذه الزيارة.

وتحاول القيادة الفلسطينية من جانبها الإبقاء على الجسور مفتوحة مع الإداراة الامريكية المقبلة، و يرى المفاوض الفلسطيني أن استمراراه في المفاوضات  مع اسرائيل حتى وإن كانت بدون جدوى في الوقت الحالي يمكن أن يشكل جسرا تستطيع القيادة الفلسطينية من خلاله ان تتواصل مع  الإداراة الأمريكية المقبلة.  لكن مع الأسف، حسب ما يقول المحلل، فإن جولة أوباما الخارجية أظهرت أولوياته وترتيبها والتي تبدأ بافغانستان ثم العراق ، وبعد ذلك يأتي  الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وحول إمكانية أن يتغير تعامل الولايات المتحدة مع عملية السلام في حال إنتخاب أوباما  قال شاهين أن الإداراة الأمريكية كانت الراعي الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ويأمل الفلسطينون أن يروا إدارة أمريكية في البيت الأبيض قادرة على إتخاذ مواقف متزنة من أجل حل الصراع . لكن إذا كان أوباما سيتخذ مواقفا  مختلفة كتلك التي يدعو لها بالنسبة للوضع في العراق وأفغانستان حينها يمكن أن نشهد موقفا أمريكيا مغايرا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية