الخارجية الروسية تفند اقوال ميليباند حول الموقف الروسي من الوضع في زيمبابوي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17400/

أكدت وزارة الخارجية الروسية ان اقوال ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني حول موقف روسيا من الوضع في زيمبابوي تشوه موقف موسكو من هذه القضية وتمثل قلبا للحقائق.

أكدت وزارة الخارجية الروسية ان اقوال ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني حول موقف روسيا من الوضع في زيمبابوي تشوه موقف موسكو من هذه القضية وتمثل قلبا للحقائق. وكان ميليباند قد وصف الفيتو الروسي حول قرار مجلس الامن الدولي بشأن  فرض عقوبات على زيمبابوي  بأنه" عسير على الفهم".

وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية " لقد جذبت الانتباه بموسكو الاقوال الاخيرة لوزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند  حول الوضع في زيمبابوي التي تشوه موقف روسيا من هذه القضية. وينسب لنا الخرق  الموهوم  للأتفاقات بهذا الشأن  في قمة " الثماني" في طوكيو(اليابان) بصدد هذه القضية".

وأشارت الوزارة الى " ان ما يبعث على الأسف  ان تجري محاولات لقلب الحقائق وتجاهل ما اورده الجانب الروسي في  توياكو. ومن المفهوم ان البند الوارد  في بيان " الثماني"  حول التدابير المالية وغيرها حيال الاشخاص المسئولين عن العنف في زيمبابوي  لا يعني الالتزام بمشروع القرار الامريكي في مجلس الامن الدولي". وأكدت وزارة الخارجية على " ان روسيا تنطلق  لدى تحديد موقفها في اثناء التصويت على قرار مجلس الامن الدولي  حول زيمبابوي من ان الوضع في هذه البلاد لا يشكل  خطراً على السلام والامن على الصعيد الاقليمي، ناهيك عن الصعيد الدولي ولهذا لا يتطلب فرض  العقوبات".كما جاء في البيان " نحن عملنا ايضا بأخذ هذه الافكار المبدئية بعين الاعتبار   وفقا لقرار القمة الاخيرة للأتحاد الافريقي  الذي دعا كافة  الدول بصورة مباشرة  الى الامتناع عن القيام بأفعال  يمكن ان تؤثر سلبا  في مناخ الحوار بين الاطراف في زيمبابوي". وحسب معطيات وزارة الخارجية الروسية فان هذا الحوار يجري على قدم وساق، وتأمل موسكو  في ان يبدي الجميع موقفا بناء بهدف التوصل الى صيغة مقبولة للتسوية.

وأكدت وزارة الخارجية على ان روسيا ستعمل من جانبها كل ما في وسعها  من اجل ان تتوصل الاطراف في زيمباوي الى حلول وسط وتأمل في ان يفعل شركاؤها الشئ ذاته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)