رايس تتهم إيران بعدم الجدية في محادثات جنيف

أخبار العالم

كونداليزا رايسكونداليزا رايس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17390/

وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس إيران بأنها ليست جادة بمحادثاتها في جنيف بشأن برنامجها النووي. من جانبه قال الاميرال مايكل مولان رئيس هيئة الأركان المشتركة بوزارة ِالدفاع الأمريكية إن مشاركةَ الولايات المتحدة في هذه المحادثات يعتبر شيئا ايجابيا.

وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس إيران بأنها ليست جادة في المحادثات التي جرت يوم الأحد 21 يونيو/تموز في جنيف بشأن برنامجها النووي.

وحذرت رايس طهران مجدداً من أنها ستتعرض لعقوبات جديدة مالم تُغير من سلوكها بهذا الخصوص.

ولم تأت جلسة جنيف بخصوص ملف طهران النووي بأي شئ جديد، على عكس ما كان متوقعا، سوى الانتظار لمدة اسبوعين اخرين ريثما تبت ايران امرها بشأن الحوافز الغربية.

وقال خافيير سولانا المنسق الأعلى في الاتحاد الأوروبي: "لم أحصل على الجواب الذي كنت اتطلع اليه بشكل واضح. وانا آمل بعد هذه المناقشات ان يغير الايرانيون رأيهم".
وقد إصطدم التفاؤل الايراني مجددا بالحاح الغرب على تعليق تخصيب اليورانيوم،  وهو ما يعتبر حتى الآن من محرمات القيادة الايرانية.

أما طهران فهي تسعى الى تحقيق طموحات كبيرة عبر استراتيجية تفاوض، قدمها سعيد جليلي كبير المفاوضن الإيرانيين في الإجتماع، حيث  قال إن لدى بلاده امكانيات كبيرة يمكن ان تساهم في تحقيق السلام والامن والديمقراطية في المنطقة.    
وأضاف جليلي قائلا: "لقد قدمنا تقريرا ادخلنا فيه عددا من النقاط في موضوع التعاون، وهذا يعكس نوايانا ونحن لانريد شيئا بالمقابل".

ومع ان ردود فعل واشنطن لم تتغير، حيث اقتصرت على وضع الخيار امام طهران  بين التعاون او المواجهة، إلا أن لقاء جنيف اتسم  بمؤشر يظهر أن مجرد جلوس وليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الامريكية وراء طاولة الحوار، اعطى صحف طهران المحافظة تبريرات للتفاؤل كان قاسمها المشترك حاجة واشنطن لتعاون إيران.

ولعل هذه الرؤية هي أساس الاستراتيجية الايرانية في ادارة ملفها النووي، فالقيادة الايرانية لا تزال تستبعد حتى الآن تلقي ضربة عسكرية، بل وتعتبر امكانية شنها تقارب الصفر ، هذا بالرغم من الاستياء  الامريكي الاسرائيلي المعلن من انشطتها النووية.

من جانبه قال الادميرال مايكل مولان رئيس هيئة الأركان المشتركة بوزارة ِالدفاع الأمريكية إن مشاركةَ الولايات المتحدة في المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني شئ ايجابي، لكنه شدد على ضرورة ممارسة الضغوط ِالدبلوماسية والاقتصادية على طهران.

وعبّر مولان عن اعتقاده بأن الإيرانيين في طريقهم إلى الحصول على السلاح  النووي، الذي سيقود إلى اضطراب  الوضع في المنطقة.

وفيما يتعلق بامكانية  ِتوجيه ضربة  عسكرية  أمريكية أو إسرائيلية لإيران قال مولان إن جيشَه يخوض حربين حاليا وإنه ليس بحاجة لحرب ثالثة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك