جولة آسيوية للافروف لتعزيز الوضع الإقليمي

مبنى وزارة الخارجية الروسيةمبنى وزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17379/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن تعزيز الوضع الإقليمي يعتبر حجر الأساس في السياسة الخارجية الروسية و أوضح أن الجولة الآسيوية القادمة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تؤكد هذا التوجه.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن تعزيز الوضع الإقليمي يعتبر حجر الأساس في السياسة الخارجية الروسية و أوضح أن الجولة الآسيوية القادمة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تؤكد هذا التوجه.

ستكون بكين، المحطة الأولى لجولة لافروف الآسيوية، التي سيبحث فيها القضايا الثنائية ومسائل التحالف الإستراتيجي بين الدولتين. والأهم من ذلك سيوقع الإتفاق التكميلي لترسيم الجزء الشرقي من الحدود الروسية الصينية بعد 40 عاماً من التفاوض بين البلدين.

وسينتقل لافروف، عقب الصين، إلى سنغافورة التي  تستضيف لقاء دول رابطة جنوب شرق آسيا المعروفة بـ آسيان المنعقد هذه المرة تحت شعار "روسيا - آسيان".وستشارك روسيا مشاركة فعالة في الجلسات المخصصة للإحتفال بمرور 15 عاماً على إنشاء منظمة الآسيان.

ويكرس  لقاء  "آسيان" الحالي لتفعيل العلاقة الروسية الآسيوية في مجالات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة  في دول المجموعة الآسيوية إضافة الى إدارة الحالات الطارئة.. والأولوية بالطبع للتعاون في مجال الطاقة وأمنها والعلوم والتكنولوجيا إلى جانب السياحة والتبادل الثقافي.

 وقد أعدّ الوفد الروسي مداخلات أساسية حول الحد من انتشار اسلحة الدمار الشامل وتسوية الملفين النوويين الإيراني والكوري الشمالي. ولأول مرة وباقتراح من موسكو تشارك في هذا اللقاء مجموعة السداسية على مستوى الوزراء لبحث النووي الكوري الشمالي.

ختام جولة لافروف يكمِل خارطة الفضاء الإقليمي الذي تلعب فيه موسكو دورا رئيسيا حيث يشارك وزير الخارجية الروسي في لقاء وزراء خارجية دول منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة الطاجكستانية دوشانبيه.

 هذا الاجتماع لايقل أهمية عن سابقيه. تحتضن دوشانبيه  اجتماعين.. أحدهما مغلق لوزراء خارجية الدول الأعضاء.. والآخر مفتوح يضم وزراء الدول المراقبة والضيوف من المنظمات الإقليمية والدولية الرسمية منها وغير الحكومية مما يدل على الدور المتنامي لهذه المنظمة على جميع المستويات. يكتسب ا جتماع دوشانبيه أهمية تاريخية  ليس لأنه يعتبر تمهيدا للإجتماع المقبل على مستوى الرؤساء فحسب بل لأنه ومن المتوقع أن يُرفع فيه الحظر عن انضمام أعضاء جدد للمنظمة. فالهند وباكستان وبعض الدول الأخرى تتطلع إلى الانضمام لهذه المنظمة . كما يصبو الاتحاد الاوروبي ومنظمة الامم المتحدة وعدد من الدول والمنظمات إلى التعاون معها. وهي تترقّب النتائج الإيجابية بصدد توسع المنظمة.

  لقد خطت روسيا شوطا بعيدا في استعادة علاقاتها مع دول آسيا الوسطى على الرغم من الطموحات الأمريكية. وهذا الخيار الإقليمي الروسي  خيار إقليمي روسي غيّر موازين القوى وكسر الأحادية القطبية  وبدأ يُظهر ملامح تعددية جديدة.

وروسيا لاترغب في حرب باردة بل في بناء عالم جديد يسوده التكافؤ والتعاون بين الدول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)