إيران.. اما التعاون أو المزيد من العزلة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17362/

منح المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا طهران مدة أسبوعين للحصول على ردود إيجابية على حزمة الحوافز التي قدمها المجتمع الدولي إلى إيران من أجل وقف تخصيب اليورانيوم.

منح المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا طهران مدة أسبوعين للحصول على ردود إيجابية على حزمة الحوافز التي قدمها المجتمع الدولي إلى إيران من أجل وقف تخصيب اليورانيوم. يأتي ذلك بعد لقاء جنيف بين إيران ودول مجموعة خمسة زائد واحد الذي لم يسفرعن نتائج محددة.
لا شك أن مشاركة مسؤول أمريكي في اجتماع جنيف يشكل انعطافة في السياسة الامريكية حيال ايران. والترحيب الذي قوبلت به هذه المشاركة من الجانب الايراني لربما يعكس الرغبة الايرانية في التقارب مع الولايات المتحدة ...أمين المجلس العام للأمن القومي الايراني والمفاوض الايراني الأعلى في هذه المحادثات سعيد جليلي أشاد بالمحادثات  وأكد أن هدف إيران من الحضور هو التعاون بقوله: " جئنا الى هنا جميعاً من أجل التعاون وفهم وجهات نظر كافة الأطراف وفيما يتعلق بالمحادثات أستطيع القول إنها محادثات سادتها الروح الايجابية والبناءة ."
غير ان الامور لا تحسم وفقاً لجلسة واحدة أو لمجرد الرغبات وما يريده هذا الطرف أو ذاك إذ أن مثل هذه المشاركة تتطلب تقديم التنازلات... ويبدو أن ايران غير جاهزة لتقديمها الانЛ وبدا ذلك واضحاً في موقف طهران الرافض لبحث تجميد تخصيب اليورانيوم الذي اقترحته السداسية مقابل امتناع مجلس الامن الدولي عن فرض مزيد من العقوبات.
 فانفضّ الاجتماع على أمل استكمال المحادثات وأن ترد ايران على مقترحات المجتمع الدولي خلال اسبوعين خافيير سولانا: "نحن ننتظر بفارغ الصبر رد الايرانيين علينا خلال الاسبوعين القادمين ونأمل أن تنتهز طهران الفرصة من أجل التعاون ونأمل استكمال الحوار."

روسيا : الرد الإيراني الإيجابي سيعزز الحوار البناء
وفي سياقٍ متصل، أعربت الخارجيةُ الروسية عن أملها في الحصولِ خلال الأسبوعيْن المقبليْن على ردٍ إيرانيٍ إيجابي بخصوص مقترحاتِ السداسية،ما يُعزز الحوارَ البناء حول مَلفها النووي.
وأعربَ نائبُ وزيرِ الخارجية الروسي سيرغي كيسلياك الذي يُمثل روسيا الى محادثاتِ السداسية عن اعتقاده بإمكانيةِ إيجادِ شروطٍ تُرضي جميعَ الاطراف من أجلِ بَدء الحوار حول مجموعةِ الحوافز التي قدمتها السداسية لايران لوقفِ برنامجها النووي.