يوم كئيب وصعب لإسرائيل وبهيج سعيد للبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17199/

أعلن الجيش الإسرائيلي أن الرفات التي تسلمها من حزب الله هي للجنديين الإسرائيليين الأسيرين الغاد ريغيف و إيهود غولد فاسير، وذلك وسط حزن وغضب شديدين في الشارع الاسرائيلي، بينما عمت الأفراح الداخل اللبناني بعد أن دق الاسرى المحتجزون لدى اسرائيل باب الحرية عند رأس الناقورة ووصلت الدفعة الثانية من رفات عدد من المقاتلين العرب واللبنانيين الى نقطة التبادل.

أعلن الجيش الإسرائيلي أن الرفات التي تسلمها من حزب الله هي للجنديين الإسرائيليين الأسيرين الغاد ريغيف و إيهود غولد فاسير، وذلك وسط حزن وغضب شديدين في الشارع الاسرائيلي، بينما عمت الأفراح الداخل اللبناني بعد أن دق الاسرى المحتجزون لدى اسرائيل باب الحرية عند رأس الناقورة ووصلت الدفعة الثانية من رفات عدد من المقاتلين العرب واللبنانيين الى نقطة التبادل.
وقالت منظمة الصليب الأحمر إن حزب الله تسلم في البداية رفات 8 مقاومين، من ضمنهم الفلسطينية دلال المغربي و7 من المقاومين اللبنانيين الذين قتلوا في الحرب الأخيرة مع إسرائيل.
وشكل وصول رفات المغربي مفاجئة سارة لذويها حيث سرت شائعات في الليلة الماضية مفادها أن رفات دلال المغربي  استثنيت من عملية التبادل.
وتقضي صفقة التبادل بأن تسلم إسرائيل 5 أسرى لبنانيين مقابل جثتي الجنديين الإسرائيليين. ومن جانبها، تسلم إسرائيل حزب الله ايضاً جثث حوالى 200 مقاتل لبناني وعربي، وذلك بموجب الاتفاق الذي تولى الوساطة بشأنه وسيط الماني بتفويض من الامم المتحدة.
وكان الصليب الأحمر الدولي قد تسلم مع ساعات الصباح جثتي الجنديين الإسرائيليين من حزب الله وتم نقلهما إلى الجانب الإسرائيلي للتأكد من هويتهما. وقد بدأت عند رأس الناقورة يوم الأربعاء16 يوليو/ تموز عملية تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله.
في المقابل، سلمت إسرائيل الصليب الأحمر الدولي الأسرى اللبنانيين الخمسة يتقدمهم سمير القنطار تمهيدا لتسليمهم إلى حزب الله.. وتقوم الآن شاحنات تابعة للصليب الأحمر الدولي بنقل رفات نحو 200 مقاتل عربي قتلوا خلال الأعوام الثلاثين الماضية، وكانت إسرائيل نقلت في وقت سابق الأسرى اللبنانيين الخمسة إلى المدينة المذكورة، تمهيدا لتسليمهم إلى حزب الله.
غضب واسع في اسرائيل
قال مراسل "روسيا اليوم" في رأس الناقورة انه وفور وصول جثماني الجنديين الاسرائيليين الى داخل الحدود خرج عدد من أنصار اليمين الاسرائيلي بمظاهرات غاضبة نددت بعملية التبادل وطالبت باستقالة رئيس الوزراء ايهود أولمرت.
وساهمت مسألة كون الجنديين الاسرائيليين ليسا على قيد الحياة بتأجيج حالة السخط الشعبي الاسرائيلي على الحكومة اذ أن البعض اعتقد حتى اللحظة الأخيرة بأن يكون أحد الجنديين ربما على قيد الحياة
وكانت اسرائيل قد أشارت بعد المصادقة على عملية التبادل أن هذا اليوم سيكون يوما "عصيباً وكئيبا".
وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" في الناقورة أن السلطات الإسرائيلية أوصت بنقل الجثث الى القدس لإجراء تشخيص الحمض النووي للجنديين، نظرا للحالة السيئة للجثتين ، إذ أن درجة التآكل جعلت من الصعب معها التعرف على هويتيهما بالعين المجردة
احتفالات وابتهاجات لبنانية


من جهة أخرى قالت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في بيروت انه يقام في الناقورة إحتفال شعبي بخروج المقاتلين الخمسة من الأسر، وسيتم بعدها نقلهم على متن طوافة لبنانية  الى مطار بيروت، حيث سيستقبلهم كما هو متوقع الرئيس اللبناني ميشال سليمان وعدد من النواب اللبنانيين  والوزراء بالإضافة الى السفير الألماني، والسيد حسن نصرالله الذي سيلقي كلمة بهذه المناسبة  ،حسبما أكدت مصادر لبنانية.

الأزمة اليمنية