تداعيات سياسية وأمنية رداً على طلب اعتقال البشير

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17078/

أعلنت جامعة الدول العربية استعدادها لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية العرب وحذّر الاتحاد الافريقي من اصدار اي مذكرة اعتقال ضد مسئولين سودانيين. ويعتبر حزب المؤتمر الوطني السوداني الحديث عن اعتقال الرئيس انتقاصا للسيادة الوطنية. أما متمردو دارفور فيروْنَ بإحتمال اعتقال البشير نصرا لهم.

أعلنت جامعة الدول العربية استعدادها لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية العرب وحذّر الاتحاد الافريقي من اصدار اي مذكرة اعتقال ضد مسئولين سودانيين. ويعتبر حزب المؤتمر الوطني السوداني الحديث عن اعتقال الرئيس انتقاصا للسيادة الوطنية. أما متمردو دارفور فيروْنَ بإحتمال اعتقال البشير نصرا لهم.
رئيس عربي تحت طائلة الإتهام والإعتقال .. ولم تحدد الدول العربية الشقيقة للسودان بعد موعدا نهائيا لإجتماع وزراء خارجيتها لإتخاذ الموقف من توجُهْ المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس عمر حسن البشير... في الداخل إنقسامٌ جزئي ...تضامن حزبي مع الرئيس في الخرطوم.. أما في دارفور فقد شعرت بعض فصائل التمرد بأن وقت إنتقامها من البشير قد حان. بدوره حذّر الاتحاد الافريقي من إصدار ِمذكراتِ اعتقال ٍبحق  مسئولين سودانيين رسميين.
السودان بين حصار الإتهام وغيرة الأشقاء
تحركات سريعة للحكومة السودانية على اكثر من جبهة للتصدي للقرار المحتمل  من قبل لويس اكامبو  المدعي العام لمحكمة العدل الدولية بتوجيه اتهامات الى مسئولين سودانيين قد يكون من بينهم الرئيس عمر حسن البشير.
واستدعت الخارجية السودانية سفراء الدول المعتمدين  في الخرطوم لابلاغهم بخطورة الخطوة التي ستقدم عليها المحكمة الدولية ، واخطرت كذلك الصين اقوى حلفائها في مجلس الامن لتجنب اية ملاحقات تقررها المحكمة.
عربيا طلبت الحكومة السودانية عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية فلقي هذا الطلب الموافقة على أن يتم تحديد موعد له فور انتهاء امين عام الجامعة عمرو موسى مشاوراته مع وزراء الخارجية في هذا الصدد.
اما افريقياً فقد منحت الخرطوم دعماً فورياً من مجلس الامن والسلم في الاتحاد الافريقي الذي حذر محكمة لاهاي من توجية اي اتهامات الى القيادة السودانية.
وشهدت الجبهة الداخلية اجتماعات متلاحقة عقدتها الحكومة السودانية مع جميع الاحزاب المتحالفة والمعارضة على حد سواء لتخرج بنتيجة تؤكد وحدة الصف الوطني ووقوف الجميع  ضد أي قرارات تمس سيادة البلاد، أما الحزب الحاكم فأعلن استعداده لإعلان التعبئة في الخرطوم بعد أن ترددت أنباء عن احتمال خروج مظاهرات شعبية يوم الإثنين، في حال صدور قرار المحكمة الدولية.
ومما لاشك فيه أن القوى السياسية السودانية ترى في خطوة المحكمة الدولية مخططا كبيرا تسعى من خلاله قوى خارجية إلى نسف استقرار السودان بعد إجازة قانون الأحزاب، واتجاه القوى السياسية إلى التوافق والتراضي الوطني ومحاولة البحث الجدي عن حل ناجع لأزمة دارفور التي فجرت فتيل الأزمة.

مون يعرب عن قلقه بشأن تحرك اوكامبو تجاه السودان
أعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وفي إتصال هاتفي مع الرئيس عمر حسن البشير، أعرب عن قلقه الشديد من تحركات المدعي العام للمحكمة الدولية لويس اوكامبو تجاه السودان.
وطالب مون السودان بتوفير الحماية اللازمة لفرق الامم المتحدة العاملة في دارفور. كما اكد الامين العام استعداد المنظمة الدولية للتعاون مع الخرطوم لتنفيذ بنود اتفاقيات السلام الموقعة من كافة الاطراف السودانية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)