جورجيا تنقل مسألة انتهاك مجالها الجوي الى مجلس الامن الدولي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17051/

طلبت جورجيا الجمعة 11 يوليو/تموز عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي وذلك للنظر بمسألة انتهاك مجالها الجوي، من جهته قال الرئيس الجنوب اوسيتي ادوارد كوكويتي عقب لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو ان بلاده قادرة على مجابهة اي عدوان قد تشنه جورجيا.

طلبت جورجيا الجمعة 11 يوليو/تموز عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن وذلك للنظر بمسألة انتهاك مجالها الجوي، من جهته قال الرئيس الجنوب اوسيتي ادوارد كوكويتي عقب لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو ان بلاده قادرة على مجابهة اي عدوان قد تشنه جورجيا.
ونقلت وكالة "ايتار تاس" للأنباء استنادا الى مصادر دبلوماسية أن بعثة جورجيا لدى مجلس الأمن الدولي وجهت  رسالة الى رئيس المجلس تطلب فيها عقد الجلسة.
وللتذكير فقد قدمت روسيا  في وقت سابق الى مجلس الامن الدولي قرارا بمناسبة احتدام الوضع في مناطق النزاع المذكورة. وفي يوم الاربعاء الماضي جرت مشاورات بين الخبراء من بلدان هيئة الامم المتحدة الخاصة بتسوية النزاع الجورجي الابخازي (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا) وبعد ذلك بدأت مناقشة المشروع من قبل خبراء البلدان الاعضاء في مجلس الامن الدولي.

وقف التحضيرات لعقد لقاء بين رئيسي جورجيا وروسيا

أعلن نائب وزير الخارجية الجورجي غريغول فاشادزه أن التحضيرات لعقد لقاء ثنائي بين ميخائيل سآكاشفيلي ودميتري مدفيديف كان من المتوقع عقده في نهائية شهر يوليو، قد توقفت .
وقال فاشادزه: "حاليا تم وقف الاستعدادات. السبب برأيي مفهوم وهو التطورات الأخيرة في العلاقات بين البلدين".
وكانت الخارجية الجورجية قد استدعت يوم أمس سفيرها في موسكو لإجراء مشاورات.
من جهته ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في لقاء مع رئيس أوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي اليوم الجمعة في موسكو أنه يأمل في إمكان الحيلولة دون اتخاذ تطور النزاع الجورجي الأوسيتي منحى عسكريا.
وذكر أن روسيا تأمل في أن تتخذ القيادة الجورجية "إجراءات من شأنها ألا تؤدي إلى طريق مسدود، بل تفتح الطريق لطمأنتنا كي نستطيع التعاون فيما بعد بهدوء".
كوكويتي: أوسيتيا الجنوبية قادرة على رد أي عدوان جورجي


من جهته قال الرئيس الجنوب اوسيتي ادوارد كوكويتي عقب لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان بلاده قادرة على مجابهة اي اعتداء قد تشنه جورجيا.
وقال كوكويتي: "بامكاننا مجابهة أي خطر يأتي من جهة جورجيا ونحن جاهزون لذلك" وأضاف كوكويتي "دعها تقلل من قدرات اوسيتيا الجنوبية، لكننا سنصمد حتى آخر رجل منا، رغم ان عددنا قليل وعدتنا قليلة".
وأشار كوكويتي أنه بفضل روسيا وقوات حفظ السلام الروسية فإن غالبية الشعب  تنعم بأمان الآن، لأنه لو لم تتخذ روسيا اجراءاتها التحذيرية لكانت النتائج مأساوية وربما بالنسبة لجورجيا نفسها، مثنيا في الوقت عينه على جهود روسيا الدائبة  لحل النزاع الناشئ حلا سلميا وداعيا جورجيا للاستجابة الى دعوات الروسية والكف عن اطلاق التصريحات العدائية بحق روسيا.