هدير الصواريخ الايرانية يستفز الاسرائيليين ويحذر الامريكيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17048/

الصواريخُ الإيرانية تُناوِرُ في الأجواءِ السياسية الشرق أوسطية وقد ردت إسرائيل عليها سريعًا وكشفت عن طائرةِ تجسس حديثة، في حين تراوحت المواقف السياسية الأمريكية بين التهديدِ بمعاقبةِ طهران وبين البحثِ عن حلولٍ سياسيةٍ معها.

الصواريخُ الإيرانية تُناوِرُ في الأجواءِ السياسية الشرق أوسطية، وقد ردت إسرائيل عليها سريعًا وكشفت عن طائرةِ تجسس حديثة، في حين تراوحت المواقف السياسية الأمريكية بين التهديدِ بمعاقبةِ طهران وبين البحثِ عن حلولٍ سياسيةٍ معها.
ولم تجد إسرائيل في جعبتها سوى هذه الطائرة ذات الأغراض التجسسية للرد على سلسلة التجارب الصاروخية الإيرانية المثيرة للجدل. وبينما قالت الإذاعة العسكرية في الدولة العبرية إن الطائرة هي رد واضح على استعراض القوة الإيراني، زعمت شركة الصناعات الفضائية التي صنعتها أن لا علاقة للطائرة بالتوتر المتصاعد مع الجمهورية الإسلامية.
أما تصريحات المسؤولين الإسرائيليين ففتحت الباب على كل الاحتمالات، وأخطرها توجيه ضربة إستباقية ضد المنشآت النووية لإيران على طريقة تدمير المفاعل النووي العراقي عام 1981. فيقول وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك "إسرائيل هي البلد الأقوى في المنطقة ولقد أثبتت في الماضي أنها لا تتوانى عن التحرك عندما يكون أمنها الحيوي معرضا للخطر. ومع ذلك نحن لم نتملص من مسؤولية اتخاذ القرارات ولا نتحرك بمفردنا. إسرائيل قوية جدا ولكن ينبغي أيضا الأخذ في الاعتبار ردود فعل أعداء إسرائيل".
لغة التهديد المبطن التي ميزت تصريحات براك، قابلها حذر امريكي فاستبعد وزير الدفاع روبرت غيتس مواجهة وشيكة معها وابدى البيت الأبيض حرصا على النهج الدبلوماسي. فيقول توني فراتو نائب المتحدث باسم البيت الابيض "نحن نتعامل مع التهديدات في إيران بأسلوب مباشر جدا من خلال مسار الخمسة زائد واحد،  والسيد خافيير سولانا سيزور إيران الأسبوع المقبل لمواصلة هذه المحادثات. نريدهم أن يوقفوا تخصيب اليورانيوم ونأمل أن يتوقفوا عن هذه التجارب الاستفزازية التي لا تزيد سوى في عزلة الشعب الإيراني".
أما دوليا، فقد إصطفت بريطانيا وفرنسا في زمرة المنددين بالإستفزاز الصاروخي الإيراني،وسعت اليابان والصين  إلى تخفيف التوتر وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو جان شاو "بالفعل لقد استلم وزير الخارجية يانغ جيشي رسالة من وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي وأعربت من خلالها إيران عن رغبتها في استئناف مفاوضات بناءة مع الأطراف الستة.
وبصرف النظر عن طبيعة الصواريخ التي اختبرتها إيران، فالأكيد أنها نجحت في تذكير من نسي أو تناسى في الولايات المتحدة وإسرائيل أنها تملك منظومة بالستية قادرة على ضرب العمق الإسرائيلي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)