الحكومة اللبنانية ترى النور بعد مخاض عسير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17043/

صدرت بعيد ظهر الجمعة 11 يوليو/تموز، على اثر لقاء بين رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة، ثلاثة مراسيم تتعلق بقبول استقالة حكومة فؤاد السنيورة وتسميته مجددا رئيسا لمجلس الوزراء، وتشكيلة الحكومة الجديدة.

صدرت بعيد ظهر الجمعة 11 يوليو/تموز، على اثر لقاء بين رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف فؤاد السنيورة، ثلاثة مراسيم تتعلق بقبول استقالة حكومة  فؤاد السنيورة وتسميته مجددا رئيسا لمجلس الوزراء، وتشكيلة الحكومة الجديدة.
وقد ضمت الحكومة الجديدة التي يرأسها فؤاد السنيورة 30 وزيرا جرى تقسيمهم حسب اتفاق الدوحة بواقع 16 للموالاة و11 للمعارضة و 3 لرئيس الجمهورية وتشكلت من، عصام أبو جمرا نائبا لرئيس مجلس الوزراء، طلال ارسلان وزيرا للشباب والرياضة، فوزي صلوخ وزيرا للخارجية والمغتربين، الياس المر وزيرا للدفاع، غازي العريضي وزيرا للاشغال العامة والنقل، غازي زعيتر وزيرا للصناعة، علي قانصو وزير دولة، طارق متري وزيرا للاعلام ، الياس سكاف وزيرا للزراعة، محمد خليفة وزيرا للصحة العامة، خالد قباني وزير دولة ، ألان طابوريان وزيرا للطاقة والمياه ، محمد الصفدي وزيرا للاقتصاد والتجارة، محمد فنيش وزيرا للعمل، جان اوغاسبيان وزير دولة، بهية الحريري وزيرا للتربية والتعليم العالي، وائل ابو فاعور وزير دولة، انطوان كرم وزيرا للبيئة، نسيب لحود وزير دولة، تمام سلام وزيرا للثقافة، ريمون عوده وزيرا للمهجرين، يوسف تقلا وزير دولة، ابراهيم نجار وزيرا للعدل، محمد شطح وزيرا للمالية، ماريو عون وزيرا للشؤون الاجتماعية ، ابراهيم شمس الدين وزير دولة لشؤون التنمية الادارية، ايلي ماروني وزيرا للسياحة، زياد بارود وزيرا للداخلية والبلديات، جبران باسيل وزيرا للاتصالات.

السنيورة يرسم الخطوط العريضة لحكومته

 وقد عقد السنيورة مؤتمرا صحفيا عقب اعلان الحكومة أكد فيه ان حكومة الوحدة الوطنية هذه هي حكومة كل لبنان بكافة اطيافه السياسية، وقال أنه يتوجب حل الخلافات داخل الحكومة عبر الحوار وليس عبر النزول الى الشارع، كما وحدد السنيورة مهمتين اساسيتين يتوجب على حكومته العمل عليهما الى جانب بقية المسؤوليات المناطة بها:

المهمة الأولى: إعادة الثقة بالنظام السياسي اللبناني، أي تثبيت الصيغة اللبنانية التي تؤكد على العيش المشترك وتحض على قبول الآخر وتؤكد على أن القيادات اللبنانية رغم اختلاف وجهات نظرها الا انها تقدم اولوية مصالح كافة اللبنانيين. وان الحكومة ستعمل ضمن ظروف صعبة وامكانات محدودة  على معاونة المواطن لاعادة بعض ماخسره على مدى عقود مضت وبالاخص آخر 3 سنوات وذلك عن طريق التخفيف من الأعباء وتعزيز الاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي في البلاد.

أما المهمة الثانية: فهي تأمين اجراء الانتخابات النيابية المقبلة بشفافية والتعاون مع المجلس النيابي  للخروج بقانون يؤمن العدالة والتمثيل الصحيح واعطاء كامل الحرية للمواطن اللبناني لاختيار ممثليه بما يؤكد ديمقراطية النظام اللبناني وانطلاقته نحو المستقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية