لافروف:ان انضمام جورجيا الى الناتو لن يحل مشكلتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16996/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في لقاء مع الرئيس الابخازي سيرغي باغابش بموسكو في 10يوليو/تموز ان موسكو يخالجها القلق من اعلان الولايات المتحدة ان منح جورجيا خطة العمل للحصول على عضوية الناتو قد يساعد في حل مشكلتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في لقاء مع الرئيس الابخازي سيرغي باغابش بموسكو في 10يوليو/تموز  ان موسكو يخالجها القلق من اعلان الولايات المتحدة ان منح جورجيا خطة العمل للحصول على عضوية الناتو قد يساعد في حل مشكلتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. وقال ان هذه الخطوة ستشطب على فرص حلهما.

واستطرد الوزير الروسي قائلا ان المسئولين بموسكو " قد ابدوا اسفهم لدى سماع اقوال  كوندوليزا رايس الآنفة الذكر" وفي الوقت نفسه انهم يثمنون كل التثمين الموقف المتوازن  للقيادة الابخازية من التفجيرات الاخيرة وعدم انقيادها الى الاستفزازات.

وأكد لافروف على ان روسيا تصر على ان توقع جورجيا عاجلا  اتفاقيتين حول عدم استخدام القوة مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية غير المعترف بهما .  وقال ان روسيا قدمت الى مجلس الامن الدولي  قرارا جاء فيه ان الامر الرئيسي  في مجال التسوية الجورجية - الابخازية  هو عدم المساح باستئناف النزاع. وتابع لافروف قوله:"  ينبغي لهذا الغرض ان توقع عاجلا اتفاقية حول عدم استخدام القوة  والعمل على تخفيف التصعيد في وادي كودور. كما ان الشئ الرئيسي هو عدم السماح بأستئناف النزاع".

وأعرب وزير الخاارجية الروسي عن أسفه البالغ لكون الجانب الجورجي يطرح  في مسألة توقيع  اتفاقية عدم استخدام القوة  العديد من الشروط التي " لا تقربنا من تهدئة الوضع". وقال ان روسيا طلبت من منظمة الامن والتعاون الدولي التي تشارك في تسوية النزاع الجورجي - الاوسيتيني ان تقدم وثيقة بهذا الشأن .

حول وضع قوات حفظ السلام الروسية في منطقة النزاع

يعتقد وزير الخارجية الروسي بانه لا يجوز السماح بإتهام قوات حفظ السلام الروسية بعدم الموضوعية. وحسب قوله فأن السلام يسود في اوسيتيا الجنوبية وكذلك في ابخازيا بفضل تضحيات رجال هذه القوات . بينما لاحظ الرئيس الابخازي باغابش بدوره قائلا ان جمهوريته تتخذ موقف الجد  من تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية  الخاصة بمحاولة استبدال قوات حفظ السلام الروسية  بقوات شرطة دولية.وقال باغابش ان " رجال حفظ السلام يؤدون واجبهم بشرف . وبفضلهم بالذات حل الاستقرار  في جنوب القوقاز.  ونحن سنعمل كل ما في وسعنا من اجل ان ينفذ رجال حفظ السلام الروس مهمتهم. ومما يؤسف له ان الولايات المتحدة والبلدان الغربية الاخرى  تعمل كل ما في وسعها اليوم  من اجل اخراجهم من منطقة النزاع.وأشار الرئيس الابخازي قائلا : " نحن لا نستبعد حدوث اي شئ .لأن جورجيا مضت في طريق الارهاب ، والارهاب هو طريق يقود الى الاشتباكات حتما". وقال باغابش للصحفيين ان ابخازيا لا تنوي الانصياع الى القيادة الجورجية .

موسكو حول الوضع في اوسيتيا الجنوبية

على صعيد آخر ورد في بيان وزارة الخارجية الروسية الصادر في 10 يوليو/تموز " ان طائرات سلاح الجو الروسي حلقت في 9 يوليو/تموز فوق اراضي اوسيتيا الجنوبية من اجل تحديد الوضع في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي حيث نشأ احتمال  اجتياحها من قبل القوات الجورجية".

وجاء في البيان " لقد  احتدم الوضع بشكل خطير في منطقة  النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي في 9 يوليو/تموز.  ووردت معلومات  بضمنها من قيادة قوات حفظ السلام  حول احتمال وقوع اجتياح مباشر للقوات الجورجية بهدف الافراج- حسب الزعم - عن  الجنود الاربعة الذين احتجزتهم اجهزة الامن في اوسيتيا الجنوبية". ولغرض تحديد الوضع  قامت طائرات سلاح الجو الروسي بتحليق قصير فوق اراضي اوسيتيا الجنوبية. وقد اظهر تطور الاحداث لاحقا  ان هذه الخطوة قد اتاحت  تهدئة الرؤوس الحامية في تبليسي ومنعت تطور الوضع وفق سيناريو استخدام القوة الذي كان احتماله اكثر من واقعي.

وكانت تبليسي قد اعلنت في العشية ان الطائرات الحربية الروسية قد انتهكت في مساء يوم الثلاثاء المجال الجوي لجورجيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)