محطمة الجليد" اركتيكا" تشارك في انقاذ المحطة العلمية القطبية" س ب - 35"

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16940/

ذكرت مصادر في شركة الملاحة البحرية في مورمانسك ان محطمة الجليد "اركتيكا" ستشارك في انقاذ المحطة العلمية القطبية " س ب - 35 " التي جرفتها تيارات المحيط المتجمد الشمالي.

ذكرت مصادر في شركة الملاحة البحرية في مورمانسك ان محطمة الجليد "اركتيكا" ستشارك في انقاذ المحطة العلمية القطبية " س ب - 35 " التي جرفتها تيارات المحيط  المتجمد الشمالي. وأعلنت المصادر ان محطمة الجليد  موجودة حاليا في مسار الطريق البحري الشمالي وتحتاج الى فترة ثلاثة أيام من اجل بلوغ مكان وجود المحطة التي تعمل فيها بعثة مؤلفة من  20 باحثا قطبيا وعالما وكذلك باحث قطبي الماني من معهد  الفريد فيغينر للدراسات القطبية والبحرية. وأفادت مصادر الشركة ايضا بأن السفينة " ميخائيل سوموف " قد توجهت من ارخانغلسك ايضا يوم 9 يوليو/تموز من اجل المشاركة في عملية انقاذ رجال البعثة .

وصرح ارتور تشيلينغاروف الممثل الخاص للرئيس الروسي في شئون البعثات القطبية ان المحطة العلمية " س ب - 35 " تعتبر من حيث التكنولوجيا المستخدمة في تكوينها وتشغيلها فريدة وتشكل ابتكارا جديدا في دوائر البحوث العلمية العالمية. فقد تم بواسطتها الحصول على معلومات فريدة من نوعها حول الحوض القطبي  للمحيط المتجمد الشمالي، لا تتوفر لدى اية دولة اخرى في العالم. وقد انطلقت المحطة المذكورة في 21 سبتمبر/ايلول عام 2007 حيث انزلت على كتلة جليدية عائمة في المحيط المتجمد الشمالي في شمال شرقي ارخبيل سيفرنايا زيمليا . وقطعت المحطة منذ ذلك الحين مسافة 2500 كيلومتر.

على صعيد آخر أعلن في بطرسبورغ ان العمل جار على قدم وساق لتجهيز البعثة القطبية التالية " س ب - 36 " المؤلفة من 20 - 25 باحثا قطبيا وعالما والتي ستتوجه  الى القطب الشمالي في الخريف. ومن المقرر انزالها  الى الشمال من جزيرة فرانجل . وستكون نتائج اعمال الرصد الشاملة التي ستقوم بها المحطة ذات أهمية علمية واستراتيجية كبيرة  ويمكن ان تستخدم  في تقييم آفاق تأثير البيئة على تطور الاقتصاد في القطب الشمالي في الاعوام القادمة.

أفلام وثائقية