روسيا تحتفل بيوم العائلة والحب والوفاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/16913/

تحتفل روسيا في 8 من الشهر الجاري ولأول مرة بعيد العائلة والحب والوفاء، وذلك تزامنا مع اعلان هذه السنة عام العائلة في روسيا. وربما يكون هذا العيد ردّ روسي على العولمة وسيطرة الثقافة الغربية، أو فرصة أخرى لاختراع عيد وطني جديد.

تحتفل روسيا في 8 من الشهر الجاري ولأول مرة بعيد العائلة والحب والوفاء، وذلك تزامنا مع اعلان هذه السنة عام العائلة في روسيا. وعلى الرغم من أن هذا العيد يبدو حديثا، إلا أن له جذوراً تاريخية ودينية عميقة.

ويعود اختيار 8 من يوليو تموز الى احتفال الكنيسة الأرثذوكسية بعيد القديس بطرس وزوجته فيفرونيا.

وقد بني هذا العيد على أسطورة تعبر عن حبهما المخلص والأبدي التي انتقلت عبر الأجيال. وكان بطرس امير مدينة موروم وفيفرونيا فلاحة بيسطة عالجته من مرض أصابه نتيجة احدى المعارك. ولقد انتقلت قصة حبهما الى الاجيال الروسية المعاصرة، حيث يحتشد اليوم الآلاف سنويا عند ضريح بطرس وفيفرونيا في أحد الأديرة، ليرفعوا صلواتهم ودعواتهم من أجل رفاهية أسرهم.

وقد إختار عشرات الازواج من موسكو  هذه المناسبة لعقد قرانهم، حيث اختلطت فرحتهم  بأجواء العيد التي تضمنت عروضا فولكلورية ورقصات واغنيات.

ويمتلك الزواج الطويل المدى تقدير خاص في المجتمع الروسي، وكذلك محط اهتمام الحكومة الروسية، وذلك لكونه يحافظ على العائلة والقيم الأسرية. من هنا قررت بلدية موسكو منح مداليات تذكارية وهدايا لمن بلغ زواجهم أكثر من 25 عاما، ليكونوا مثالا يحتذي به الجيل الجديد.

وربما يكون هذا العيد ردّ روسي على العولمة وسيطرة الثقافة الغربية، أو فرصة أخرى لاختراع عيد وطني جديد.

وللاطلاع على تفاصيل هذا العيد في التقرير المرئي